حذرت مؤسسة كهرباء لبنان، يوم الخميس، من انقطاع الكهرباء عن جميع أنحاء البلاد بحلول نهاية سبتمبر الجاري، في ظل انخفاض حاد لمخزوناتها من المحروقات.

وذكرت الشركة، في بيان أنها تستطيع توليد أقل من 500 ميغاوات من الكهرباء باستخدام زيت الوقود الذي تحصل عليه بموجب اتفاقية تبادل مع العراق.

وأدى النقص الهائل في المحروقات إلى عجز الدولة عن توفير أي إمدادات تذكر للكهرباء على مدى الشهور القليلة الماضية، بينما اعتمد الكثير من اللبنانيين على المولدات الخاصة.

وأوردت الشركة أن مخزونها المتبقي من المحروقات تدنى بشكل حاد جدا، حتى أنه نفد بالكامل في عدد من المعامل مما أدى الى توقفها قسريا عن إنتاج الطاقة.

وبحسب ما نقل مراسل "سكاي نيوز عربية" عن الشركة، فإن مخزون معملي الذوق الحراري والجية شارف عن الانتهاء بصورة كلية.

وقالت الشركة، في بيان، إن جميع الخيارات التي يمكن اللجوء إليها استنفدت، فيما "لم يعد بإمكانها سوى تسيير المجموعات الإنتاجية المتبقية بما يتجانس مع مخزونها المتبقي من المحروقات وكميات المحروقات المرتقب توريدها بموجب اتفاقية التبادل مع الدولة العراقية".

أخبار ذات صلة

الظلام يسود.. الكهرباء تخذل حكومة ميقاتي قبيل اجتماع مهم

وأورد البيان أنه "إذا ما استمرت الأمور على حالها، فهنالك مخاطر عالية من الوصول إلى الانقطاع العام والشامل أواخر شهر سبتمبر الحالي، بعد نفاد كامل خزين المحروقات لديها أو عدم التمكن من تأمين استقرار وثبات الشبكة الكهربائية".