أكد المتحدث باسم البرلمان الليبي، عبدالله بليحق، الثلاثاء، أن موعد الانتخابات الليبية لن يتغير.

وقال بليحق في حديث لـ"سكاي نيوز عربية"، إن "البرلمان الليبي يمارس أعماله بشكل طبيعي"، مشيرا إلى أن "الحكومة فشلت بتوفير احتياجات المواطنين".

وصوّت البرلمان الليبي، الثلاثاء، بحجب الثقة عن حكومة الوحدة الوطنية، بعدما صوّت 89 نائبا من أصل 113 لصالح هذا القرار.

ورغم القرار، فإن حكومة الوحدة الوطنية الموقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، ستواصل عملها كحكومة تصريف أعمال.

وكان مجلس النواب الليبي قد قرر الاثنين، تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق مع حكومة الوحدة الوطنية، بخصوص عدة ملفات، منها أوجه الإنفاق الحكومي خلال الفترة الأخيرة.

أخبار ذات صلة

قبل الانتخابات..فرنسا تستضيف مؤتمرا دوليا عن ليبيا في نوفمبر
الدبيبة ينجو من "سحب الثقة".. والبرلمان يشكل لجنة تحقيق
حكومة الدبيبة في مهب الريح.. 41 نائبا ليبيا طلبوا سحب الثقة
بعد إغلاق لشهرين.. "شريان الحياة" بين ليبيا وتونس ينبض مجددا

وفي جلسة الاستجواب، دافع الدبيبة عن أداء حكومته قائلا إنها تعمل في ظل صعوبات كثيرة، منها عدة اعتماد مشروع الميزانية العامة، كما تحدث عن جهود بذلتها في قطاعات مثل الصحة والكهرباء.

وعرّج الدبيبة على ملفات مهمة أخرى منها توحيد المؤسسة العسكرية، معللا عدم تسمية وزير دفاع بعد إلى "صعوبة التوصل إلى توافق بين الجميع" في هذا الشأن، كما تطرق إلى قطاع النفط وجهود تطويره، وطرح خطة لتنفيذ عدد من "المشروعات التنموية".

في حين وجه نواب انتقادات إلى أداء الحكومة، مختصين بذلك مسألة الإنفاق الحكومي خارج الميزانية، وأيضا عدم إتمام ملف توحيد المؤسسات، إضافة إلى التوسع في المركزية وعدم إتاحة السلطات اللازمة للنواب ووكلاء الوزارات.

وتحدث نواب عن ملف وزارة الدفاع، منتقدين عدم صرف مرتبات أفراد الجيش الوطني الليبي لشهري يوليو وأغسطس الماضيين، كما اتهموا الدبيبة بالتسبب في "أزمة دبلوماسية" مع تونس.