قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، السبت، إن التحقيقات "مستمرة" في "مواطن الفساد ضمن عمل وزارة الكهرباء"، مؤكدا إلقاء القبض على عدد ممن صدرت بحقهم مذكرات قضائية إثر تلك التحقيقات.

وبحسب بيان صادر عن رئاسة الوزراء، فقد قال الكاظمي إن "الإرهابيين وداعميهم يواصلون محاولتهم إعاقة الحياة في العراق".

وأضاف الكاظمي: "بعد أن عجزوا عن المواجهة مع قواتنا المسلحة البطلة، ها هم يستهدفون محطات وأبراج الطاقة الكهربائية بشكل متواصل".

وذكر رئيس الوزراء العراقي أن هناك قوى وصفها بالـ"واهمة"، تعمل على "ألا يصل العراق إلى الاكتفاء الذاتي في الطاقة والغاز، وتحاول إعاقة هذه الجهود بكل وسيلة".

وأردف الكاظمي: "عملنا على قطاع الطاقة وتطويره لن يتوقف، ونعمل على خطة استراتيجية نؤسس لها وفق دراسات واقعية لإدامة الكهرباء كخدمة مستمرة للمواطنين".

أخبار ذات صلة

من حر لا يطاق لملوحة حارقة.. أهالي البصرة "يفرون" لشط العرب

وأشار إلى أن حلول الحكومة في قطاع الطاقة الكهربائية، "تستند إلى تنويع مصادر الطاقة وتحقيق الاكتفاء من الوقود الغازي أو غيره، لتشغيل محطات التوليد".

وأردف رئيس الوزراء العراقي: "منذ بداية تسلمنا مهامنا، قلنا إن الأفعال الحقيقية والملموسة هي ما سيشاهدها ويتلمسها المواطن، الذي اكتفى من الأقوال والكلام على مدى سنوات".

أخبار ذات صلة

سنوات من الفشل.. تساؤلات تحوم حول "الربط الكهربائي" للعراق

وشدد على أن الاستهدافات المستمرة لقطاع الكهرباء "تحاول أن تمنع استقرار المنظومة الكهربائية، خاصة بعد أن افتتحنا محطتين حديثتين ومهمتين في ذي قار وصلاح الدين".

أخبار ذات صلة

بعد الكهرباء.. اعتداءات التخريب تصل إلى موارد ماء العراقيين

وقال الكاظمي إنه توجد حلول سريعة لمشكلة الكهرباء، "لكننا نضع الحلول والإجراءات بأسرع أداء ممكن، ونستنهض كل طاقات قطاعي الإنتاج والتوزيع لأجل وضع الحلول، وأن يلمس المواطن نتائج إيجابية".

ويعاني العراقيون من الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، ولساعات طويلة، في ظل درجات حرارة مرتفعة تصل إلى 50 درجة مئوية.