أعلن شيخ الأزهر، الإمام الأكبر أحمد الطيب، الأحد، استعداد الأزهر "بكافة قطاعاته الطبية، في المساهمة في رفع المعاناة" عن ضحايا حدث الحريق الذي اندلع في مستشفى مخصص لمرضى كورونا في العراق.

واتفع عدد ضحايا حريق "مستشفى ابن الخطيب" في العاصمة العراقية بغداد، إلى 82 شخصا، فيما وصل عدد المصابين إلى 110.

وقال شيخ الأزهر في منشور على فيسبوك: "خالص العزاء للشعب العراقي الشقيق في ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب المخصص لمرضى كورونا، وأؤكد تضامن الأزهر الشريف وعلمائه مع إخواننا العراقيين في مصابهم الجلل".

وأكد الإمام الأكبر أحمد الطيب "استعداد الأزهر بكافة قطاعاته الطبية في المساهمة في رفع المعاناة عن إخواننا المصابين في هذا الحادث الأليم".

أخبار ذات صلة

بعد "فاجعة ابن الخطيب" إيقاف وزير الصحة وإحالته للتحقيق
"الإسطوانات" أم الفساد.. من المسؤول عن كارثة مستشفى بغداد؟
العراق.. ارتفاع هائل في حصيلة ضحايا حريق "مستشفى كورونا"
العراق يعلن الحداد.. والكاظمي يتوعد المقصرين: "الجميع ينزل"

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت، الأحد، الحداد الوطني لمدة 3 أيام على أرواح الضحايا، معتبرة ما حصل "مسّا بالأمن القومي العراقي".

وأفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" بتسجيل حالات اختناق من جراء انفجار أنابيب أوكسجين في المستشفى الواقع بمنطقة جسر ديالى.

وقالت مصادر طبية إن الحريق نجم عن انفجار سببه "عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلقة بتخزين أسطوانات الأوكسجين"، في حين أظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي رجال إطفاء يحاولون إخماد النيران في المستشفى، بينما كان المرضى وأقاربهم يحاولون الفرار من المبنى.