أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمعات في الإمارات، الاثنين، عن تقديم 30 ألفاً و430 جرعة من لقاح "كوفيد-19" خلال الساعات الـ24 الماضية.

وبذلك يبلغ مجموع الجرعات التي تم تقديمها حتى أمس 9 ملايين و5444 جرعة، ومعدل توزيع اللقاح 91.05 جرعة لكل 100 شخص، بحسب ما نشرت صحيفة "الإمارات اليوم" نقلا عن "وام".

وقبل أيام أصدر مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بيانا بشأن بعض المستجدات الفقهية المتعلقة بشهر رمضان التي ناقشها خلال اجتماعه الثالث لسنة 2021، ومن ضمنها إجازة إعطاء لقاح كورونا للصائم.

أخبار ذات صلة

الإمارات.. إجازة إعطاء لقاح كورونا في رمضان
إكسبو 2020 دبي.. توفير اللقاح لجميع ممثلي الدول المشاركة
أبوظبي تتصدر مدن العالم في الاستجابة لجائحة كورونا
محلي الصنع.. الإمارات تعلن بدء إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا

وأوضح المجلس أن "أخذ لقاح كورونا المستجد "كوفيد–19" عبر الحقن (الإبر) في نهار رمضان لا يفسد الصوم ولا يؤثر على صحته ولا ينقص أجر الصائم، لأنه ليس من المفطرات المنصوصة ولا في معناها، وإذا وجد متلقي التطعيم ألمًا أو مشقةً معتبرة بسبب الحقنة فلا بأس أن يفطر وعليه القضاء".

وأكد المجلس على ما ورد في الفتوى رقم /11/ لسنة 2020م بضرورة الالتزام بالأمور الآتية:

أنه "يجب شرعًا على جميع فئات وشرائح المجتمع الالتزام التام بكل التعليمات الصحية والتنظيمية الصادرة عن الجهات المختصة في الدولة، بالإضافة إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع انتقال المرض وانتشاره، ولا يجوز شرعًا مخالفتها بأي حالٍ من الأحوال".

وأضاف المجلس: "يحرم شرعًا على كل من أصيب بهذا المرض (كوفيد-19) أو يشتبه بإصابته به؛ الحضور في الأماكن العامة، أو الذهاب إلى المسجد لحضور صلاة الجماعة أو الجمعة أو العيدين أو التراويح، ويجب عليه الأخذ بجميع الاحتياطات اللازمة بدخوله في الحجر الصحي، والتزامه بالعلاج الذي تقرره الجهات الصحية في الدولة؛ كي لا يسهم في نقل المرض إلى غيره، ومن فعل خلاف ذلك فهو آثمٌ شرعًا ومعاقبٌ قانونًا.