أفاد المرصد السوري بأن طائرات حربية روسية، شنّت أكثر من 60 غارة جوية، الجمعة، استهدفت خلالها محاور انتشار تنظيم "داعش" في بادية حماة الشرقية ومناطق أخرى ضمن مثلث حلب وحماة والرقة، بالإضافة لغارات طالت بادية حمص الشرقية.

وأسفرت الغارات وفق المرصد عن مقتل 11 عنصر من "داعش"، هذا إلى جانب إصابة آخرين بجروح متفاوتة الشدة.

وكانت الطائرات الحربية الروسية قد عادت لمتابعة عملياتها ضمن البادية السورية، الجمعة، بعد غيابها عن الأجواء وتوقفها عن العمل لنحو 72 ساعة، دون معلومات عن أسباب هذا التوقف وهي التي اعتادت الإقلاع بشكل يومي وتنفيذ ضربات مكثفة على البادية.

جيوب لداعش في دول عدة بعد عامين من دحره بسوريا والعراق

 

أخبار ذات صلة

سوخوي 35.. القبضة الجوية المميتة
تحذيرات جديدة.. داعش ومحاولات مستميتة لتصدر الواجهة

وبلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس 2019 وحتى يومنا هذا، 1353 قتيلا من قوات الجيش السوري والقوات الموالية لها، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ145 من المليشيات الموالية لإيران، قتلوا جميعا خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم "داعش" في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء.

كما وثقّ المرصد السوري مقتل 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة، بالإضافة لمواطنة وطفلة ورجلين في هجمات التنظيم.

وأشار المرصد إلى توثيق مقتل 809 من تنظيم "داعش"، خلال الفترة المذكورة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات المتنوعة.