غادر البابا فرنسيس روما، الجمعة، في مستهل زيارة تستغرق أربعة أيام للعراق في أكثر رحلاته الخارجية خطورة منذ انتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكية عام 2012.

وأقلعت طائرة تابعة لشركة أليطاليا تقل البابا ومرافقيه وطاقما أمنيا ونحو 75 صحفيا من مطار ليوناردو دافنشي في روما متجهة إلى العاصمة العراقية بغداد في رحلة تستغرق أربع ساعات ونصف الساعة.

ونشر العراق آلافا إضافية من أفراد قوات الأمن لحماية البابا فرنسيس خلال الزيارة التي تأتي بعد موجة من الهجمات بالصواريخ والقنابل أثارت المخاوف على سلامته.

أخبار ذات صلة

برا وجوا.. خطة أمنية عراقية لاستقبال بابا الفاتيكان
"سيدة النجاة".. ما رمزية أولى محطات البابا في زيارة العراق؟
البابا فرانسيس يدعو لتعزيز الأخوّة الإنسانية

وسيزور البابا أربع مدن منها الموصل التي كانت معقلا لتنظيم "داعش"، والتي مازالت كنائسها ومبانيها تحمل آثار الصراع.

وسيزور البابا كذلك مدينة أور مسقط رأس النبي إبراهيم، وسيجتمع مع المرجع الديني علي السيستاني.

وتعد هذه هي الرحلة رقم 33 للبابا إلى خارج إيطاليا، ومن المقرر أن يعود إلى روما صباح يوم الاثنين، حسبما ذكرت "رويترز".