أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الاثنين، اتصالا عبر تقنية "فيديو كونفرانس" مع نظيره السوري بشار الأسد، وبحثا عبر القمة الافتراضية سبل التعاون والقضايا المشتركة.

وأكد بوتن خلال القمة الافتراضية إن حجم الكارثة الإنسانية في سوريا لا يزال كبيرا، لافتا إلى أن روسيا ستواصل بذل الجهود لتهدئة الوضع الكارثي في سوريا.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن بوتن قوله "روسيا تؤيد عقد مؤتمر دولي حول اللاجئين والوفد الروسي سيكون من أكبر الوفود مشاركة".

أخبار ذات صلة

الأسد يعزو أزمة اقتصاد سوريا لمليارات محتجزة في بنوك لبنانية
مسؤول أميركي بارز في زيارة نادرة لدمشق لبحث عودة مفقودين

 وأضاف الرئيس الروسي : "هناك أكثر من 6.5 مليون لاجئ خارج سوريا معظمهم مواطنون قادرون على العمل. اللاجئون الشباب يمكن أن يشكلوا تهديدًا للدول المضيفة من خلال الوقوع تحت تأثير المتطرفين".

من جانبه، أكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال الاتصال أن الجزء الأكبر من اللاجئين يرغب بالعودة إلى سوريا بعد أن هيأت الدولة الظروف المناسبة، لذلك ولدينا أمل أن يخرج مؤتمر عودة اللاجئين بنتائج مهمة، على حد قوله.