وصل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مساء الإثنين، إلى بيروت في زيارته الثانية منذ انفجار المرفأ المروع، وذلك بعد ساعات من تسمية مصطفى أديب رئيساً مكلفاً تشكيل حكومة جديدة وعشية إحياء لبنان المئوية الأولى لتأسيسه.

وحطت طائرة ماكرون في مطار رفيق الحريري الدولي عند الساعة التاسعة مساء (18,00 ت غ)، وفق ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وغرد ماكرون على تويتر قائلا: "أعود إلى بيروت لاستعراض المستجدات بشأن المساعدات الطارئة وللعمل على تهيئة الظروف اللازمة لإعادة الإعمار والاستقرار"

وكان قد دعا ماكرون في زيارته الأولى في 6  أغسطس المسؤولين إلى اقرار "ميثاق سياسي جديد" وإجراء إصلاحات عاجلة، واعدا بالعودة لـ"تقييم" التقدّم الذي تمّ إحرازه.

وفي أول ظهور له عقب تسميته  رئيسيا مكلفا بتشكيل الحكومة، أعرب أديب عن أمله في تشكيل حكومة جديدة "في أسرع وقت ممكن"، ودعا إلى التنفيذ الفوري للإصلاحات باعتبار ذلك مدخلا لاتفاق مع صندوق النقد الدولي.

وقال أديب بعد تكليف الرئيس ميشال عون رسميا له بتشكيل الحكومة "بإذن الله سنوفق في هذه المهمة لاختيار فريق عمل لبناني متجانس من أصحاب الكفاءة والاختصاص".

أخبار ذات صلة

البنك الدولي: خسائر انفجار بيروت قد تتخطى 8 مليارات دولار
رئيس وزراء لبنان المكلف يدعو لإصلاحات "فورية"

 

 

وأضاف الدبلوماسي اللبناني "الفرصة أمام بلدنا ضيقة والمهمة التي قبلتها هي بناء على أن كل القوى السياسية تدرك ذلك وتفهم ضرورة تشكيل الحكومة في فترة قياسية".

وكان الرئيس اللبناني، قد كلف سفير لبنان لدى برلين، مصطفى أديب، بتشكيل حكومة جديدة، بعدما نال تأييد تسعين نائبا خلال الاستشارات النيابية التي أجراها الثلاثاء.

وفي كلمته الأولى، أشار أديب إلى أنه سيعمل على تكليف حكومة اختصاصيين بأسرع وقت ممكن، للنهوض بالبلاد بعد الظروف الصعبة التي مر بها.