دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، المجلس الأعلى للدفاع، إلى اجتماع طارئ مساء الثلاثاء في قصر بعبدا، وذلك على خلفية الانفجار الضخم الذي هز العاصمة بيروت.

وذكرت الرئاسة اللبنانية في تغريدة على حسابها في تويتر، أن "الرئيس ميشال عون تابع الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت، وأعطى توجيهات إلى كل القوى المسلحة بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير، وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي، لضبط الأمن".

وأشارت الرئاسة اللبنانية إلى أن عون "طلب تقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة، التي لحقت بالممتلكات جراء الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت".

وكانت مراسلة "سكاي نيوز عربية"، قد ذكرت أن الانفجار أحدث أضرارا كبيرة في قصر بعبدا، دون أن يصاب أحد بأذى.

أخبار ذات صلة

الوضع مازال خطرا..باخرة تحترق بمرفأ بيروت بعد الانفجار الضخم
انفجار بيروت "الغريب" والحاوية الغامضة.. خبراء يحللون الصور
انفجار ضخم يهز العاصمة اللبنانية بيروت وسقوط قتلى وجرحى
فيديو.. محافظ بيروت باكيا: ما حدث أشبه بهيروشيما وناغازاكي

وأوضحت أن الانفجار أدى إلى "تحطم زجاج الأروقة والمداخل والصالونات، وخلع الأبواب والنوافذ في أجنحة القصر".

من جانبه، أعلن رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، الأربعاء، يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار في مرفأ بيروت.

وأصدرت نائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع اللبناني، زينة عكر، بيانا جاء فيه إنه "على أثر الانفجار الذي حصل في مرفأ بيروت، الذي هز العاصمة وضواحيها، تتابع وزيرة الدفاع تفاصيل الحادث المؤسف من غرفة العمليات في قيادة الجيش".

وضم الاجتماع قائد الجيش العماد جوزيف عون، ورئيس الأركان اللواء أمين العرم، ومدير المخابرات العميد طوني منصور، حيث اطلعت على المهام التي تنفذها الوحدات العسكرية .

وأكدت عكر أنه يجري "متابعة كل الأضرار الحاصلة، والأذى الذي ألم بالمواطنين"، متمنية أن تمر الحادثة "بأقل الخسائر الممكنة على لبنان".