قرر نائب عام العاصمة الأردنية عمّان، حسن العبداللات، كفّ يد أعضاء مجلس نقابة المعلمين، وأعضاء الهيئة المركزية، وهيئات الفروع وإداراتها، ووقف النقابة عن العمل، وإغلاق مقراتها لمدة سنتين.

وأصدر العبداللات مذكرات إحضار بحق المشتكى عليهم أعضاء مجلس النقابة  ليصار إلى عرضهم على المدعي العام المختص لاستجوابهم عن الجرائم المسندة إليهم.

وكان المدعي العام قد صرح السبت، أن قرار وقف مجلس نقابة المعلمين التي ينتمي لعضويتها عناصر من جماعة الإخوان، جاء على ضوء نظر النيابة العامة في عدد من القضايا الجزائية التحقيقية بحق المجلس، وأولها قضية التجاوزات المالية المنظورة لدى مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، أما القضية الثانية فتمثلت بالقرارات الصادرة عن مجلس النقابة والتي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتضمنت إجراءات تحريضية.

كذلك أشار نائب عام عمّان إلى القضية المتعلقة بالفيديوهات الصادرة عن نائب النقيب والتي تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

قرار قضائي بحل "إخوان" الأردن ينهي عقودا من الجدل

 

الأردن.. ممتلكات "الإخوان" تنقل لصندوق دعم الجمعيات الخيرية

 

أخبار ذات صلة

الأردن.. حسم الوضع القانوني لجماعة الإخوان
محكمة التمييز الأردنية: جماعة الإخوان منحلة منذ عام 1953

وبيّن العبداللات أنه قرر مخاطبة وزير التربية والتعليم لإجراء المقتضى القانوني فيما يتعلق بتشكيل لجنة مؤقتة لتسيير أعمال النقابة إداريا وماليا.

وشدّد على منع النشر والتداول والتعليق في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي كافة بهذه القضايا المنظورة باستثناء الجهة الرسمية المصرّح لها بذلك.