كمال عبدالرحمن - الخرطوم - سكاي نيوز عربية

قرر اجتماع مشترك بين المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير ومجلس الوزراء السوداني، عقد مساء الثلاثاء، الشروع عاجلا في تعيين الولاة المدنيين وتشكيل المجلس التشريعي مع الوضع في الاعتبار المقاعد المخصصة لكتلة السلام.

وتم الاتفاق على تشكيل وفد مشترك عالي المستوى للقاء كل من الجبهة الثورية والحركة الشعبية، وحركة تحرير السودان، والعمل على إزالة كل العقبات التي تعترض مسار السلام.

وأكد الاجتماع على أهمية وحدة قوى الحرية والتغيير ومكوناته المختلفة في هذه المرحلة الحرجة من عمر المرحلة الانتقالية في السودان، والتأمين التام على بعثة الأمم المتحدة تحت البند السادس.

وفيما يتعلق بالقضايا العالقة تم الاتفاق على تفعيل إنفاذ كل بنود المصفوفة، والتقييم المشترك الكامل لأداء الوزارات المختلفة وإجراء الإصلاحات والتعديلات الوزارية اللازمة عاجلاً.

أخبار ذات صلة

الجيش السوداني يعلن تصديه لهجوم إثيوبي على الحدود

وشدد الاجتماع على الالتزام الصارم بالصلاحيات المحددة لهياكل السلطة المختلفة كما وردت في الوثيقة الدستورية.

كما أكد على ضرورة إكمال منظومة الأجهزة العدلية المختلفة وتحقيق العدالة وإكمال أعمال لجان التحقيق في لجنة فض الاعتصام بتوفير المعينات اللازمة لتحقيق ذلك.

وأشار بيان مشترك صدر عقب الاجتماع إلى إعطاء الوضع المعيشي الراهن وارتفاع الأسعار وآثارها على الشعب السوداني اهتماما كبيرا، مشيرا إلى أنه ستصدر عدد من القرارات لمعالجة تخفيف أعباء المعيشة وتوفير السلع الضرورية ومعالجة أزمة الدواء بالسرعة المطلوبة.