أعرب وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، ونظيره المصري سامح شكري، خلال اتصال هاتفي، عن قلقهما من التطورات التي تشهدها ليبيا بسبب استمرار القتال، الذي يهدد ويقوض أمن واستقرار المنطقة.

وذكر بيان للخارجية المصرية، الأربعاء، أن الوزيرين أعربا عن إدانتهما الشديدة لتعريض حياة المدنيين الأبرياء للخطر، من قبل جماعات مسلحة مدعومة من قوى خارجية، وعلى وجه الخصوص حول مدينة سرت وجوارها.

أخبار ذات صلة

حفتر للسفير الألماني: مستمرون في مساعينا لحفظ الوطن
بيان: طرفا أزمة ليبيا منخرطان في محادثات اللجنة العسكرية

ونقل المصدر ذاته عن الوزيرين تأكيدهما مجدداً على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار والالتزام بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة، تماشياً مع مسار مؤتمر برلين، و"إعلان القاهرة".

وشددا على أن الحل السياسي هو الحل الوحيد المقبول لإنهاء الصراع وتحقيق الاستقرار الذي يلبي تطلعات الشعب الليبي الشقيق.