اعترضت فرقاطة تابعة للبحرية اليونانية سفينة تركية يشتبه في أنها تحمل أسلحة وذخيرة، متوجهة إلى ليبيا، وفق ما ذكر موقع "غريك ريبورتر".

وقال الموقع إن الفرقاطة اليونانية تشارك في مهمة بحرية للاتحاد الأوروبي قبالة سواحل أفريقيا، مشيرا إلى أنها تقوم حاليا "بتعقب سفينة تركية يشتبه في أنها تحمل أسلحة إلى ليبيا".

وأوضح الموقع نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع اليونانية أن السفينة التركية كانت مصحوبة بفرقاطتين تركيتين.

وجرى إرسال "إشارة" إلى السفينة التركية، لكن دون رد.

وبعدها، حلقت طائرة هيليكوبتر تابعة للبحرية اليونانية فوق السفينة التركية لطلب إذن تفتيش الشحنة، قبل أن يتم رفض الطلب.

وبذلك، تواصل تركيا انتهاك قرار مجلس الأمن، القاضي بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

أخبار ذات صلة

الجامعة العربية: سيناريو سوريا يخيم على ليبيا.. وتركيا تمادت
بوتن وميركل يجددان ترحيبهما بالمبادرة المصرية بشأن ليبيا

وفي مارس 2011 أصدر مجلس الأمن الدولي قراره رقم 1970 وطلب فيه من جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة "منع بيع أو توريد الأسلحة وما يتصل بها من أعتدة إلى ليبيا".

ويشمل ذلك القرار "الأسلحة والذخيرة والمركبات والمعدات العسكرية والمعدات شبه العسكرية وقطع الغيار"، وجرى تمديد القرار أكثر من مرة.

وسبق للجيش الوطني الليبي أن قد قدم دلائل على التورط التركي في ليبيا، سواء من خلال توريد الأسلحة أو من خلال إرسال مرتزقة للقتال في صفوف حكومة طرابلس.