إسماعيل فوبار - أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يواصل المغرب السير على درب النجاح في إطار مقاربته الهادفة إلى السيطرة على تفشي فيروس كورونا المستجد، في وقت بدأت فيه المملكة إعادة الحياة إلى عدد من الأنشطة الاقتصادية.

وخلال الـ24 ساعة الأخيرة، لم يسجل المغرب أية حالة وفاة، مقابل 61 إصابة جديدة و10 حالات شفاء، حسب وزارة الصحة المغربية.

وإجمالا، بلغ العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في البلاد 8132 حالة، من بينها 208 وفاة. أما عدد الحالات التي تماثلت للشفاء فارتفعت إلى 7278.

وتشير هذه الأرقام إلى أن نسبة المتعافين من "كوفيد 19" اقتربت من 90 في المئة، وهو معدل مرتفع مقارنة مع عدد من دول العالم.

وفي هذا الصدد، أوضح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاذ لمرابط، أن "معدل الفتك يبقى مستقرا في 2.6 في المئة، وهو أقل من المعدل العالمي الذي يساوي في الوقت الراهن 5.9 في المئة".

كما أبرز أن "معدل الشفاء في البلاد يظل أكبر بكثير من المعدل العالمي 48.3 في المئة، والمعدل الأفريقي 43.9 في المئة".

ويأتي تزايد حالات الشفاء في البلاد، بينما يترقب المواطنون قرار الحكومة بشأن رفع إجراءات الحجر الصحي أو تمديدها، بعد العاشر من يونيو الجاري.

وبدأت الحياة تعود تدريجيا إلى المملكة، حيث استأنفت المقاولات المغربية، بعد عيد الفطر، أنشطتها بالشكل الاعتيادي، كما تم السماح لأصحاب المقاهي والمطاعم، بإعادة فتح محلاتهم، مع الاقتصار على تسليم الطلبات المحمولة وخدمات التوصيل.

أخبار ذات صلة

المغرب.. نسبة التعافي من كورونا تقارب 90 %
المغرب.. إقبال على الوجبات السريعة بعد أسابيع من الإغلاق

كيف واجه المغرب كورونا؟

كانت السلطات المغربية سباقة لفرض الحجر الصحي منذ 20 مارس وإغلاق الحدود والمدارس والمساجد وغيرها من الخدمات، مفضلة بذلك صحة وسلامة المواطنين على الأجندة الاقتصادية.

إضافة إلى ذلك، اعتمد المغرب، منذ الأيام الأولى، دواء الكلوروكين لعلاج المصابين بكورونا، وهو دواء معروف، كان يستعمل منذ سنوات لعلاج الملاريا وأمراض مزمنة.

ورغم الانتقادات التي واجهت هذا الدواء قبل أيام وقرار منظمة الصحة العالمية بتعليق التجارب السريرية المتعلقة به، إلا أن اللجنة العلمية في المغرب تمسكت بهذا الدواء وقررت الاستمرار في استخدامه لعلاج المرضى.

"الوصفة المغربية" على لسان 3 أطباء

قالت الدكتورة فاطمة الزهراء صقلي حسيني، طبيبة متخصصة في أمراض الجهاز التنفسي، إن حالات التعافي عرفت "ارتفاعا مهما في الآونة الأخيرة وهذا الأمر كان متوقعا".

وأوضحت لموقع "سكاي نيوز عربية" أن ذلك يرجع إلى تزايد عدد التحاليل المنجزة وارتفاعها بشكل ملموس في الشهر الماضي بعدما قام المغرب باقتناء أجهزة الكشف والتحاليل وتعميمها على عدد من المختبرات، مشيرة إلى أن ارتفاع عدد المتعافين يصبح متوقعا "ابتداء من الأسبوع الثالث، الذي يتزامن مع نهاية مدة العلاج".

وجوابا على سؤالنا بشأن فعالية دواء الكلوروكين، قالت الدكتورة صقلي إنه "من الصعب الإجابة على هذا السؤال في ظل الدراسات ذات النتائج المتناقضة".

وتابعت "هناك من يؤيد هذا العلاج وهناك من يرفضه لما يسببه من أعراض جانبية.. لكن الملاحظات الميدانية أثبتت فعاليته مع تسجيل انخفاض هام في نسبة الحالات الحرجة وحالات الوفيات كما هو الحال في المغرب".

خروج حالة شفيت من كورونا

وبخصوص الحالية الوبائية الحالية، أعربت فاطمة الزهراء عن ارتياحها بالقول "الحالة الحالية لا تدعو للقلق، والحالات التي تظهر جلها بسيطة ومن دون أعراض.. لكن هذا يحثنا على الاستمرار في احترام القواعد والإجراءات المتعارف عليها، لأن التهاون في هذه المرحلة قد يؤدي إلى عواقب خطيرة وظهور موجة ثانية من هذا المرض".

الدكتور سعيد مزكي، وهو طبيب أخصائي في الطب الرياضي وقضى 15 سنة في المراقبة الوبائية، كشف أن الوصفة المغربية يمكن اختزالها في 4 عوامل، أولا الإجراءات الاستباقية التي تم إقرارها تحت قيادة الملك محمد السادس، ثانيا: الانخراط الإيجابي للمغاربة، ثالثا: الدور الرائد للأطر الطبية والتمريضية، وأخيرا: الاعتماد المبكر على بروتوكول البروفيسور ديديه راوولت الفرنسي.

وأضاف "في اعتقادي، كل هذه العوامل أدت أدوارا منسجمة وساهمت في الوصول إلى ما وصلنا إليه اليوم".

وأشار  الدكتور مزكي إلى أنه "إذا ما نظرنا إلى المؤشرات التي يعتمدها خبراء الأوبئة، وهي معامل الانتشار الأولي ونسبة الإماتة ومؤشر استغلال أسرة الإنعاش، فإنه يمكن الجزم بأن الحالة الوبائية في بلادنا متحكم فيها ومطمئنة".

وعاد ليقول "لكن هذا لا يمنع من ضرورة الاستمرار في الحيطة والحذر والإبقاء على الحواجز، المتمثلة في الكمامة وغسل اليدين والتباعد الاجتماعي وتقليل التواصل".

تفسير الدكتورة وفاء بونو، اختصاصية في الطب الباطني ورئيسة سابقة لقسم الطب الباطني في المركز الاستشفائي الحسن الثاني بمدينة فاس، لم يختلف عن سابقيه، إذ أرجعت نجاح المغرب في السيطرة على الفيروس إلى التدابير الأولية التي تم اتخاذها بشكل مبكر، والتزام المغاربة بإجراءات الحجر الصحي، وأخيرا البروتوكول العلاجي القائم على "هيدروكسي كلوروكين".

وأردفت قائلة "المغرب كان كذلك سباقا لإجراء التحاليل على الأشخاص المخالطين للمصابين، وهو ما ساهم في الحد من انتشار الفيروس على نطاق واسع".

وبشأن ما إذا كان المغرب يسير على درب النجاح في هذه المعركة، اوضحت الدكتورة بونو أن "هناك سيطرة على المرض، وذلك ما تظهره المؤشرات الحالية.. وحتى حين تظهر بؤر جديدة، فيتم احتواؤها بسرعة".

ويقول رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، إن الإجراءات والتدابير التي اتخذتها بلاده أدت إلى تجنب 6000 إصابة و200 وفاة يوميا.