كمال عبدالرحمن - الخرطوم - سكاي نيوز عربية

أجازت الحكومة الانتقالية في السودان قانونا رادعا لحماية الكوادر الصحية، ومددت إغلاق مطار الخرطوم أسبوعين إضافيين حتى السابع عشر من يونيو، وذلك بالتزامن مع ارتفاع الحالات المؤكدة لعدد المصابين بفيروس كورونا إلى 4800، بعد تسجيل 279 حالة، السبت.

ورحبت نقابة الأطباء الشرعية بقانون حماية الكوادر الصحية، الذي يهدف لوقف الاعتداءات المتكررة التي طالت عددا من الأطباء والكوادر الصحية في عدد من المستشفيات ونقاط التفتيش الأمني خلال الأسابيع الماضية، مما أثر سلبا على جهود مواجهة جائحة كورونا.

ويتضمن القانون الجديد عقوبات بالسجن والغرامة على المعتدين.

وقال رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في تغريدة إن قرار إجازة قانون حماية الكوادر الطبية يهدف لحماية عناصر الجيش الأبيض من الاعتداءات المتكررة، وتحديد العقاب القانوني الرادع لها، وضمان التقدير اللازم لها.

أخبار ذات صلة

السودان.. قوة خاصة لحماية "الجيش الأبيض"
السودان.. ما حقيقة الاعتداءات المستمرة داخل المستشفيات؟

 ومن جانبه اعتبر وزير الصحة، أكرم علي التوم، خطوة إجازة القانون مكسبا كبيرا لنضال الأطباء في السودان.

وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية مقاطع فيديو تظهر اعتداءات على عدد من الكوادر الصحية في مستشفيات ونقاط تفتيش، الأمر الذي  أثار غضبا شعبيا عارما.

وفي ظل تسارع انتشار جائحة كورونا، والنقص الحاد في الكوادر الصحية، وتردي أوضاع المستشفيات في السودان بسبب ما واجهه القطاع الصحي خلال فترة حكم نظام عمر البشير، يعمل العدد القليل المتوافر من الأطباء والكوادر الصحية ساعات طويلة قد تمتد لأيام، تتخللها فترات راحة قصيرة يقضونها داخل المستشفيات، بعيدا عن أسرهم ومنازلهم.