كشف بيان لوزارة الداخلية المصرية، الأحد، ملابسات وفاة أحد الموظفين العاملين بسجن طرة، جنوبي القاهرة، وما تردد بشأن إصابته بفيروس كورونا.

وذكر البيان أن الموظف المُشار إليه حصل على إجازة من عمله بتاريخ 17 مايو الجاري للعلاج من أحد الأمراض المزمنة، وأجرى خلال تلك الفترة تحليل فيروس كورونا بإحدى المستشفيات، وقد توفي قبل ظهور نتيجة التحليل، الذى بيّن عقب ذلك إيجابية إصابته بالفيروس، ولم يتم تحديد سبب الوفاة حتى الآن.

وأضاف البيان أنه تم على الفور اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لتعقيم موقع عمله، كما يجرى فحص المخالطين له، للتأكد من سلامتهم الصحية رغم مرور أكثر من 14 يوما على عدم تواجده بعمله.

أخبار ذات صلة

مصر.. تحذير رسمي من "شنطة كورونا"
مصر تكشف معدل العدوى لكل مصاب.. وتعديل في "بروتوكول العلاج"
مصر تعلن عن ضربات أمنية.. ومقتل 19 إرهابيا
مصر.. لماذا تتزايد إصابات كورونا؟ ومتى تحل "ذروة التفشي"؟

وأوضح البيان أنه سبق إجراء الفحوص الطبية الاحترازية للموظف خلال الفترة السابقة على حصوله على الإجازة المرضية من جهة عمله للتأكد من سلامته، أسوةً بما يتم مع جميع العاملين بالسجون.

كما يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعقيم كافة المنشآت بقطاع السجون بصورة يومية وإجراء الفحوص الطبية الدورية للتأكد من سلامة المسجونين وفق الضوابط الموضوعة من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.

وأكدت الوزارة على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق من يقوم بترويج أخبار غير دقيقة من شأنها إثارة البلبلة.