أصدر قاضي التحقيق في محافظة القيروان شمال شرقي تونس، الأربعاء، أوامر بسجن 4 أشخاص على خلفية قضية التسمم الجماعي بمشروب كحولي مغشوش، وإطلاق سراح خامس على ذمة التحقيق.

وقالت وكالة أنباء تونس إفريقيا الرسمية، إن المتهمين هم بائعي وصانعي "المادة المسمومة"، التي أدت إلى وفاة 7 أشخاص وإصابة العشرات، علما أنهم يواجهون عقوبة السجن "مدى الحياة" وفق القانون.

وقال مساعد وكيل الجمهورية الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالقيروان نزار الغريبي، إن المحققين عثروا على كميات كبيرة من المشروب الكحولي الفاسد، تم تصنيعها داخل محلين سكنيين ومستودعين عشوائيين، أحدهما مهجور ولا يستجيب لأدنى شروط الصحة والسلامة.

وأكد الغريبي أن عدد حالات التسمم فاق الـ60، توفي منهم 7 أشخاص، وأصيب 3 آخرون بالعمى، في حين لا تزال حالة 8 أشخاص آخرين حرجة.

وفي آخر تحديث لأعداد الضحايا، الأربعاء، أفادت إدارة الصحة في القيروان بإصابة 66 شخصا بالتسمم جراء استهلاك مادة "القوارص"، توفي منهم 7 أشخاص وتم تحويل 39 حالة للعلاج بالمستشفيات.

وكانت السلطات الصحية أعلنت وفاة 6 أشخاص، الثلاثاء، مرجحة أن يكون السبب تسمم ناتج من استهلاك مادة الميثانول الكحولية.

وقال مدير الصحة بمدينة القيروان حمدي الحذري لـ"فرانس برس": "أصيب 39 شخصا بتسمم بعد استهلاك كحول الميثانول الاثنين، وتم تسجيل 6 وفيات"، في منطقة حاجب العيون بمدينة القيروان.

أخبار ذات صلة

مأساة في تونس.. "كحوليات" تقتل 6 بينهم 3 أشقاء     
كورونا.. "الاعتقاد الخاطئ" لا يزال يحصد الأرواح في إيران