سكاي نيوز عربية - أبوظبي

حذر وزيرا خارجية مصر وفرنسا، الثلاثاء، من مغبة التدخلات التركية فى الشأن الليبي، وذلك في ظل استمرار أنقرة في إرسال المرتزقة من سوريا لدعم الميليشيات المتطرفة.

وتناول الوزيران فى إتصال هاتفي تلقاه وزير الخارجية المصري سامح شكري من نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان، آخر مُستجدات الوضع على الساحة الليبية وسُبل التوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة بما يعمل على استعادة الأمن والاستقرار والقضاء على الإرهاب، فضلاً عن تحقيق تطلعات الشعب الليبي.

أخبار ذات صلة

الموت نيابة عن الأتراك في ليبيا.. بيزنس يستغل الفقراء بسوريا

وتواصل تركيا إمداد الميليشيات المتطرفة في طرابلس بمسلحين سوريين كانوا يقاتلون لحساب أنقرة في سوريا.

وترسل تركيا المرتزقة عبر رحلات جوية مباشرة وغير مباشرة، وقد جرى رصد نحو ست رحلات، بين إسطنبول ومصراتة، خلال الأسبوع الماضي.

كما نشرت أنقرة العديد من الطائرات المسيرة التي تقوم باستهداف قوات الجيش الوطني الليبي الذي يواصل عملية عسكرية لاستعادة العاصمة من الميليشيات.