سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعطى الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، يوم السبت، أوامره لأعضاء المجلس الأعلى للأمن بالشروع في إعداد مخطط عمل لمرحلة ما بعد فيروس كورونا المستجد، بدءًا من الآن.

وترأس تبون وهو وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمقر رئاسة الجمهورية اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن لأجل تقييم الوضع في البلاد على ضوء التطورات الأخيرة لوباء كوفيد-19.

وطلب الرئيس الجزائري إعداد مخطط العمل لمرحلة ما بعد كورونا، مع مراعاة مختلف الأبعاد الصحية والاقتصادية والاجتماعية.

وذكر تبون بالاجراءات التي سبق اتخاذها عل المستوى الوطني و التي أثبتت نجاعتها، مؤكدا أنه من المهم الإبقاء عليها نهاية شهر رمضان و عيد الفطر.

ودعا الجميع إلى التحلي بروح المسؤولية وضرورة الحفاظ على درجة عالية من اليقظة بهدف ضمان أمن الجميع.

أخبار ذات صلة

وزير الصحة الجزائري: فرض ارتداء الكمامات بقوة القانون "وارد"

كما استمع المجلس الأعلى للأمن إلى تقرير قدمه  الوزير الأول حول إجلاء الرعايا الجزائريين العالقين بالخارج بسبب إغلاق الفضاءات الجوية الدولية، وشدد على أهمية التضامن مع الذين تضرروا كثيرا بالجائحة.

وفي هذا الصدد أعطى الرئيس الجزائري تعليمات للتكفل بشكل منسق يتم من خلاله مراعاة الظروف الخاصة بكل مجموعة مواطنين مع ضرورة احترام القواعد الصحية خلال هذه العمليات.