سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلن مجلس الوزراء الجزائري، الأحد، إلغاء امتحان شهادة التعليم الابتدائي، وتأجيل امتحاني شهادتي التعليم المتوسط والتعليم الثانوي "البكالوريا" إلى شهر سبتمبر المقبل.

وأفاد بيان لرئاسة الجمهورية، أن مجلس الوزراء، عقد اجتماعا استثنائيا بتقنية التواصل المرئي عن بعد، برئاسة عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، أفضى إلى قرار إلغاء امتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي، وإجراء امتحان شهادة التعليم المتوسط في الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر، على أن يتم إجراء امتحان شهادة البكالوريا في الأسبوع الثالث من شهر سبتمبر.

وأضاف البيان أن الانتقال في أطوار التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي من مستوى إلى آخر باحتساب معدل الفصلين الأول والثاني وتخفيض معدل القبول، فيما تقرر تأجيل الدخول المدرسي للعام الدراسي  2020 -2021 إلى بداية شهر أكتوبر، حسب ما أشارت صحيفة بوابة الشروق.

أخبار ذات صلة

الجزائر.. الحكومة توافق على زيادة معاشات التقاعد
بعد 75 عاما.. الجزائر تخلد "مجزرة سطيف" إلى الأبد

تأجيل جامعي

ولدى دراسة ملف قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، قرر مجلس الوزراء تأجيل الدخول الجامعي إلى منتصف شهر نوفمبر 2020، برمجة مختلف مناقشات مذكرات وأطروحات التخرج بالنسبة للطلبة المعنيين بالسنوات النهائية من التعليم، خلال شهري يونيو وسبتمبر 2020.

وأكد مجلس الوزراء الجزائري أن تطبيق هذه التدابير في كل أطوار التعليم يظل مرهونا بتحسن الوضع الصحي في البلاد.

وفي هذا الشأن، أكد رئيس الجمهورية بأن المدارس العليا التابعة لمختلف الوزارات يطبق عليها ما يطبق على مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي، وأعلن إطلاق قناة تلفزيونية موضوعاتية عمومية خاصة بالتعليم عن بعد، وتهتم بتقديم الدروس في كل التخصصات لصالح تلاميذ كل المراحل، خاصة أقسام الإمتحانات النهائية.

وبخصوص قطاع التكوين المهني والتعليم المهنيين، قرر مجلس الوزراء تأجيل الانطلاق الفعلي للتكوين بالنسبة للمتربصين والمتكونين المسجلين لدورة فبراير الماضي إلى دورة سبتمبر القادم، فيما يمكن للمتمهنين الموجودين في تربص، الالتحاق بالمؤسسات الاقتصادية العامة أو الخاصة المسجلين فيها عندما تستأنف العمل.