وكالات - أبوظبي

لا تزال دولة الإمارات العربية المتحدة مستمرة بجهودها في تقديم المساعدات للعديد من الدول بغية المساهمة في محاربة جائحة فيروس كورونا في تلك البلدان.

 

فقد أرسلت الإمارات طائرة مساعدات حملت 8 أطنان من المستلزمات الطبية إلى قبرص، يستفيد منها نحو 10 آلاف من العاملين في القطاع الطبي، لدعمها في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وفقا لما ذكرت وكالة أنباء الإمارات "وام"، الثلاثاء.

كما أعلنت دولة الإمارات في وقت سابق وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية عن إرسال طائرة تحمل 33 طناً من الإمدادات الطبية إلى إثيوبيا لمساعدة نحو 33 ألفاً من العاملين في القطاع الطبي.

أخبار ذات صلة

الإمارات توسع نطاق فحوصات كورونا.. وتسجل إصابات جديدة

وشملت الشحنة 15 طناً مقدمة من دولة الإمارات لإثيوبيا، ونحو ثلاثة أطنان مقدمة من الدولة لمنظمة الاتحاد الأفريقي، و15 طناً مقدمة من منظمة الصحة العالمية لدعم إثيوبيا ودول إفريقية أخرى في مواجهة وباء "كوفيد-19".

وكذلك أفادت "وام"، الثلاثاء، بقيام دولة الإمارات بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بإرسال طائرة مساعدات تحمل 27 طنا من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى الصومال، منها 7 أطنان مساعدات من الدولة و20 طنا من المنظمة، لمساعدة نحو 27 ألفا من العاملين في القطاع الطبي بالصومال في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

أخبار ذات صلة

الإمارات.. إجراء نحو 22 ألف فحص للكشف عن إصابات بكورونا

تجدر الإشارة إلى أن إجمالي المساعدات الإماراتية للصومال منذ عام 2010 وحتى مارس 2020 بلغت 1.2 مليار درهم، استفاد منها أكثر من 1.2 مليون صومالي خاصة من فئة النساء والأطفال الأكثر احتياجاً، تمت على شكل منح لا ترد بنسبة 100%، وتبلغ أكثر من نصفها مساعدات تنموية بنسبة 58.3% بقيمة 695 مليون درهم.

وتم تقديم المساعدات في 14 قطاعا رئيسيا، وأكثر من 30 قطاعاً فرعياً منها معونات السلع المختلفة بقيمة 276 مليون درهم، و214 مليون درهم لدعم البرامج العامة، و132 مليون درهم إلى قطاع التعليم، وقدمت 59 مليون درهم للقطاع الصحي، و249 مليون درهم لقطاع الخدمات الاجتماعية، و160 مليون درهم لخدمات المياه والصحة العامة، ونال قطاع السياسات السكانية والصحة الإنجابية 76 مليون درهم.