سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلنت وزير الصحة المصرية، هالة زايد، مساء السبت، قرارا جديدا ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، بعد أن سجلت البلاد 1939 حالة إصابة من بينهم 426 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل و146 حالة وفاة.

وأصدرت الوزيرة قرارا يفيد بتخصيص الإدارة العامة لمكافحة العدوى بالوزارة دون غيرها بإصدار جميع التعليمات الخاصة بمكافحة الوباء داخل المنشآت الطبية التابعة للوزارة.

وأكدت الوزير المصرية عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرًا إلى أنه فور ظهور أي إصابات سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان المصرية رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

أخبار ذات صلة

مصر.. تصريحات "مطمئنة" من رئيس الوزراء بشأن كورونا
مصر تطلق خدمة "واتساب" للإجابة على أسئلة متعلقة بكورونا

وفي وقت سابق، عقدت زايد اجتماعا عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، مع الأطقم الطبية والإدارية بـ 4 من مستشفيات العزل وهى: "أبو خليفة والعجمي و15 مايو والعجوزة"، والذين يعملون على مدار الساعة، للاطمئنان عليهم وعلى الحالة الصحية للمصابين والوقوف على احتياجاتهم كافة.

كما أعلنت وزارة الصحة المصرية عن تسجيل 145 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة 11 حالة، بينما تعافى من المرض 42 شخصا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، خالد مجاهد، إنه تم تسجيل 145 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة، لافتًا إلى وفاة 11 حالة.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى، مساء السبت، هو 1939 حالة من ضمنهم 426 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل و146 حالة وفاة.