أكد شيخ الجامع الأزهر، أحمد الطيب، على ضرورة أن يتحمل الجميع المسؤولية في مكافحة فيروس كورونا وحماية الإنسانية من أخطاره، والالتزام بالتعاليم الصحية والتنظيمية وأن ذلك واجب شرعي يأثم تاركه.

ولفت شيخ الأزهر، في رسالة تلفزيونية إلى العالم أجمع، إلى أن اختلاق الشائعات وترويجها وإفقاد الناس الثقة في إجراءات الدولة حرام شرعا.

وقال الإمام الطيب في كلمته: "أؤكد أن الالتزام بالتعاليم الصحية والتنظيمية التي تصدرها الجهات الرسمية المختصة، والتي من بينها الاعتناء بالنظافة الشخصية، والتقيد بعادة التباعُدِ الاجتماعي، والالتزام بالبقاء في البيوت، وتعليق صلوات الجمعة والجماعات قليلة كانت أو كثيرة، مع الالتزام بأداء الصلاة في أوقاتها في المنازل دون تجمع، كل هذه التعاليم وغيرها -سواء في مصر أو في أية دولة أخرى تقام فيها الصلاة- كل ذلك ضرورات شرعية وامتثالها حتم واجب يأثم تاركه."

وتابع: "ومما يحرم شرعا في هذه الظروف، اختلاق الشائعات وترويجها وبلبلة الناس وترويعهم وإفقادهم الثقة في الإجراءات التي تتخذها الدولة لحماية الوطن والمواطنين."

أخبار ذات صلة

مصر.. تمديد غلق المساجد وتعليق صلوات الجمع والجماعات
مصر .. إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لمدة أسبوعين

 

وأثنى شيخ الأزهر على الأطقم الطبية من أطباء وممرضين وكافة العاملين في المجال الصحي.

ودعا إلى ضرورة التقرب إلى الله وبذل الصدقات والالتزام بالتعاليم الوقائية للقضاء على فيروس كورونا، وتقديم يد العون إلى كل المتضرّرين والمنكوبين من الفيروس. كما أكد على تضامنه مع كل الدول والشعوب التي تكافح هذا الوباء الخبيث.

وقال خلال الكلمة: "ولا يفوتني هنا أن أعبر عن تضامن الأزهر الشريف مع كل الدول والشعوب التي تكافح تفشي هذا الوباء وانتشاره، وأؤيد أن تقديم يد العون والمساعدة من القادرين إلى كلِ المتضرّرين والمنكوبين في أية بقعة من بقاع الأرض، لهو واجب شرعي وإنساني، بل تطبيق عملي للأخوّة الإنسانية، التي تضعها هذه الأزمة على محك اختبار حقيقي، يكشف عن مدى صدقنا والتزامنا بتباينها السامية."