سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكدت الولايات المتحدة وبريطانيا، الاثنين، دعمهما للحكومة الانتقالية في السودان برئاسة عبد الله حمدوك عقب تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة، معبرين عن إدانتهما للهجوم.

وكان عبد الله حمدوك قد تعرض لمحاولة اغتيال في الخرطوم، الاثنين. وأوضح مراسلنا نقلا عن شهود عيان، بأن انفجارا استهدف موكب رئيس الحكومة المكون من سيارتين، في منطقة "كبري كوبري" شمال شرقي العاصمة السودانية الخرطوم.

وأعربت السفارة الأميركية عن "الصدمة والحزن إزاء الهجوم على موكب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك"، مضيفة: "خالص تعازينا للضحايا.. سنواصل دعم الحكومة الانتقالية بقيادة المدنيين، وتضامنا مع الشعب السوداني".

من جانبه، قال السفير البريطاني في السودان، عرفان صديق: "محاولة الاغتيال تؤكد من جديد الطبيعة الحساسة للمرحلة الانتقالية، والدور المحوري الذي يؤديه رئيس الوزراء".

أخبار ذات صلة

تفاصيل جديدة عن محاولة اغتيال حمدوك
بعد محاولة الاغتيال.. حمدوك يطمئن السودانيين برسالة
بعد محاولة اغتيال حمدوك.. دعوة لـ"مواكب" في أنحاء السودان
نجاة رئيس الوزراء السوداني من محاولة اغتيال في الخرطوم

وتابع: "نأمل في اتحاد الجميع خلف رئيس الوزراء. تدعم المملكة المتحدة الحكومة المدنية بالكامل، وتلتزم بمواصلة تقديم أي دعم ممكن للمساعدة في نجاحها".