ترجمات - أبوظبي

في الفترة الأخيرة عاد إلى الواجهة من جديد اسم الجنرال التركي، خليل سويصل، بعد تقارير تحدثت عن مقتله أو إصابته في ليبيا.

وذكرت تقارير إعلامية ليبية أن سويصل قتل، أو أصيب، في الغارة التي شنها الجيش الوطني الليبي على سفينة أسلحة تركية، في ميناء طرابلس، الثلاثاء الماضي.

ولم تنف تركيا هذه التقارير أو تؤكدها حتى الآن.

فمن هو الجنرال خليل سويصل؟

ذكر موقع "سوبر خبر" التركي في تقرير له في يناير الماضي أنه تم تعيين سويصل قائدا للقوات التركية في ليبيا، مشيرا إلى أنه اسم معروف في الجيش بألقاب من "المخلب" و"المخلب الأسود" و"الصقر"

وعرف عنه إنجازه العديد من العمليات العسكرية الناجحة، بحسب الموقع الذي لم يتطرق إلى هذه العمليات.

أخبار ذات صلة

بلسانه قالها.. أردوغان يكشف لماذا يرسل "مقاتليه" إلى ليبيا؟
لأول مرة.. أردوغان يقر بقتلى من الجيش التركي في ليبيا
ضرب السفينة التركية.. كيف فرض الجيش الليبي خطوطه الحمراء؟
الجيش الليبي يقصف سفينة أسلحة تركية في ميناء طرابلس

وكان قائدا لحامية عسكرية في مدينة سعرد جنوب شرقي تركيا، بحسب موقع "أغريسوز" التركي.

ونال رتبة عميد في عام 2013، عندما كان ضابطا برتبة عقيد في سلاح المدفعية.

وتولى في عام 2015 قيادة اللواء الثالث في القوات الخاصة بالجيش التركي.

وشارك في عملية درع الفرات التي أطلقتها تركيا في سوريا عام 2016، وشاركت فيها فصائل سورية موالية لأنقرة.

وفي صيف عام 2016، كان الجنرال التركي يخدم في شمال العراق، عندما وقعت محاولة الانقلاب، التي لعب دورا في التصدي لها.

وقبل هذه العملية، وخلالها، تولى تدريب الفصائل السورية التي شاركت في العملية. 

وأصبح سويصل عضوا في المجلس العسكري الأعلى في تركيا عام 2017.

وفي مطلع أغسطس 2019، ورد اسم الجنرال في خبر نشرته وكالة الأنباء التركية الرسمية "الأناضول" بشأن القادة الذين تم تمديد بقاءهم في منصبهم لمدة عام كامل.

وقبل إعلان مذكرتي التفاهم بين تركيا وحكومة السراج، كان سويصل يتولى قيادة فرقة مشاة الثاللثة والعشرين في قوات الجندراما (الدرك) التابعة للجيش في خبر عرّفه بهذه الصفة في نوفبر 2019.