وكالات - أبوظبي

فشلت تركيا، الثلاثاء، في إقناع روسيا بممارسة ضغط على الرئيس السوري بشار الأسد لسحب جيشه من إدلب التي بدأ عمليات عسكرية لاستعادتها من فصائل مدعومة من تركيا.

واجتمع الوفدان الروسي والتركي في موسكو الثلاثاء في ثاني يوم من محادثات تستهدف حل الخلافات بين البلدين حول إدلب وهي خلافات أثارت تساؤلات حول ما إذا كان التعاون بين البلدين بشأن سوريا وغيرها سيستمر.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن موسكو وأنقرة أكدتا التزامهما بالاتفاقات الحالية المتعلقة بإدلب، والرامية لخفض التوتر في المنطقة.

لكن بيان الخارجية الروسية لم يتطرق إلى طلب تركي بانسحاب الجيش السوري من المنطقة، لكنه قال إنه لا يمكن تحقيق الأمن في إدلب على المدى البعيد إلا من خلال سيادة سوريا واستقلال أراضيها.

وتنفذ القوات السورية التي تدعمها حملة جوية روسية هجوما في أجزاء من محافظة إدلب بالقرب من تركيا الأمر الذي دفع آلاف المدنيين للنزوح ودفع تركيا للمطالبة بوقف إطلاق النار.

وتتهم موسكو، حليفة الرئيس السوري بشار الأسد، تركيا بالاستخفاف بالاتفاقات التي أبرمتها معها بشأن الحرب الدائرة منذ تسع سنوات في سوريا كما تتهمها بالفشل في كبح جماح المتشددين في إدلب الذين قالت إنهم يشنون هجمات على القوات السورية والروسية.

أخبار ذات صلة

الأمم المتحدة تعلن رقما "صادما" للنازحين شمال غربي سوريا

نتائج غير مرضية

وقال عمر جيليك المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان للصحفيين في أنقرة إن تركيا أبلغت الوفد في موسكو بأن من الضروري أن تنسحب القوات السورية إلى ما وراء مواقع مراقبة تركية في إدلب لوقف "الكارثة الإنسانية" في المنطقة.

وأضاف أن الوفد التركي "أبلغ (الجانب الروسي) بوضوح بأن تركيا اتخذت الاستعدادات العسكرية الضرورية لضمان انسحاب الحكومة السورية إلى الحدود (الخطوط) السابقة إذا لم تنسحب من تلقاء نفسها".

من جانبه صرح إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس رجب طيب إردوغان للصحفيين في أنقرة "في الوقت الحالي لم يتم التوصل إلى نتيجة مرضية من المفاوضات".

أخبار ذات صلة

الإعلان عن استمرار المحادثات بين موسكو وأنقرة بشأن إدلب

 استئناف الدوريات المشتركة

وقالت روسيا يوم الاثنين إن تركيا استأنفت الدوريات المشتركة مع الجيش الروسي في شمال شرق سوريا بعد توقف دام أسبوعين.

وكانت تركيا وروسيا قد بدأتا في تسيير دوريات مشتركة في سوريا قرب الحدود التركية في أكتوبر، لكن القوات التركية توقفت عن المشاركة فيها منذ الثالث من فبراير، وفقا لما نقلته وكالة إنترفاكس للأنباء عن مسؤول في وزارة الدفاع الروسية.