سكاي نيوز عربية - أبوظبي

اتخذت دول عربية عدة إجراءات احترازية لمنع انتشار فيروس كورونا، وظهر ذلك جليا في عدد من المطارات، بالإضافة إلى إجلاء الكثير من هذه الدول رعاياها وبعثاتها الدبلوماسية من الصين.

فقد قرر الأردن منع الصينيين، الذين لم يمض على مغادرتهم بلادهم أسبوعين، من دخول أراضي المملكة في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا، الذي قتل حتى الآن 305 أشخاص.

وأعلنت الجزائر، الأحد، استعدادها لإجلاء 36 مواطنا جزائريا، أغلبهم طلبة، بالإضافة إلى عشرة مواطنين تونسيين ورعايا ليبيين، بطلب من حكومتي هذين البلدين.

أخبار ذات صلة

فيروس كورونا.. أحدث التطورات وأبرز الحقائق
بسبب "كورونا".. أبطال آسيا يؤجّل مباريات في أستراليا

وأكدت تونس، من جهتها، أن عشرة من مواطنيها سيتم إجلاؤهم مع الرعايا الجزائريين، مشيرة إلى أن مواطنة تونسية رحلت نهاية الأسبوع، برفقة زوجها وأبنائهما الاثنين الحاملين الجنسية الأردنية، من الصين إلى الأردن، حيث يخضعون للمراقبة الطبية.

وعاد 167 مغربيا إلى المملكة، الأحد، في طائرة نقلتهم من مدينة ووهان الصينية مركز انتشار فيروس كورونا، على أن يتم وضعهم تحت مراقبة طبية لمدة 20 يوما.

وكانت الخطوط الملكية المغربية أعلنت، الخميس، تعليق رحلاتها بين الدار البيضاء وبكين من نهاية يناير حتى 29 فبراير على خلفية انتشار فيروس كورونا.

وأعلنت سلطنة عمان وشركة الخطوط الجوية السعودية، الأحد، تعليق الرحلات إلى الصين بسبب عدوى فيروس كورونا.

أخبار ذات صلة

بعد كورونا.. ماذا تعرف على الفيروس الوبائي الجديد في الصين؟
تقارير: الصين تجاهلت معلومات أول طبيب حذّر من كورونا

وذكر التلفزيون السعودي الرسمي أن المملكة أجلت 10 طلاب سعوديين من مدينة ووهان على متن رحلة خاصة بموافقة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وتعرضت معظم بورصات الشرق الأوسط لضغوط، الأحد، متأثرة بهبوط الأسهم العالمية وأسعار النفط، الجمعة، مع تصاعد المخاوف من الأضرار الاقتصادية التي قد تنجم عن فيروس كورونا.

وارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في 24 دولة إلى أكثر من 14 ألفا و600 مصاب، غالبيتهم في الصين، و100 في 20 دولة أخرى، من بينها الولايات المتحدة.