وكالات - أبوظبي

قرّر التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، الذي تقوده الولايات المتحدة، تقليص عملياته العسكرية في العراق.

وجاء قرار التحالف الدولي غداة الضربة الأميركية التي قتلت قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب قائد ميليشيات الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في بغداد، فجر الجمعة.

وقال مسؤول في التحالف لوكالة "فرانس برس"، السبت "سنقوم بعمليات محدودة ضد تنظيم داعش مع شركائنا حيث تدعم بشكل متبادل جهودنا لحماية قواتنا".

وأضاف "عزّزنا الإجراءات الأمنية والدفاعية في القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف".

أخبار ذات صلة

الحشد الشعبي يتراجع عن اتهام واشنطن: لم نتعرض لضربة أميركية
واشنطن تستعد لإرسال 3 آلاف جندي إلى الشرق الأوسط

وكانت الولايات المتحدة أعلنت مسؤوليتها عن قتل سليماني الذي كان يهم بالخروج من مطار بغداد، عبر قصف صاروخي استهدف موكبه فجر الجمعة، قائلة إنه كان يخطط لشن هجمات وشيكة على مصالح أميركية.

وتوعد حلفاء ميليشيات الحشد الشعبي في العراق على العمل لإخراج القوات الأميركية من العراق، التي تشكل العمود الفقري لقوات التحالف الدولي.