وكالات - أبوظبي

انسحبت جميع عناصر ميليشيات الحشد الشعبي من محيط السفارة الأميركية في العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، وفككوا خيام الاعتصام التي نصبوها بالمكان.

وقال الجيش العراقي في بيان "جرى انسحاب  جميع المحتجين ورفع السرادق  وإنهاءالمظاهر التي رافقت هذه الاحتجاجات، كما أمنت القوات الأمنية العراقية محيط السفارة بالكامل".

وكان الحشد الحشد الشعبي قد دعى في بيان أنصاره الموجودين قرب السفارة الأميركية إلى الانسحاب "احتراما" لقرار الحكومة العراقية التي دعت المحتجين إلى إخلاء المكان.

وحلقت مروحيات أباتشي فوق مجمع السفارة الأميركية في بغداد، ضمن الإجراءات الأمنية التي تتخذها واشنطن لحماية بعثتها الدبلوماسية، وفق ما أفاد مراسل سكاي نيوز عربية.

وحاول أنصار ميليشيات الحشد الشعبي اقتحام البوابة الأولى للسفارة الأميركية في بغداد، إلا أن أفراد الأمن الأميركيين ردوا بإطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع.

أخبار ذات صلة

ميلشيات "الحشد الشعبي" تواصل حصارها لبوابة السفارة الأميركية

ورشق مئات من أعضاء فصائل مسلحة عراقية وأنصار لهم السفارة الأميركية في بغداد بالحجارة لليوم الثاني على التوالي الأربعاء، وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لإبعادهم.

وهدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، بالانتقام من إيران، لكنه قال لاحقا إنه لا يريد خوض حرب معها.

وتظاهرت حشود، الثلاثاء، احتجاجا على غارات جوية أميركية استهدفت قواعد تابعة لكتائب حزب الله العراقي مما أدى إلى مقتل 25 مسلحا، وذلك ردا على مقتل جندي أميركي.

أخبار ذات صلة

ردا على واقعة السفارة.. قوات أميركية "إضافية" للشرق الأوسط

وأشعل المحتجون النار في موقع أمني وألقوا الحجارة على قوات الأمن وحطموا كاميرات المراقبة، لكنهم لم يقتحموا المجمع الرئيسي الضخم للسفارة.

ونصب المتظاهرون خياما الليلة الماضية ومكثوا خارج أسوار السفارة. وقال شهود إن المحتجين شرعوا صباح الأربعاء في جلب الطعام وأدوات للطبخ وفرشات للنوم.

وتفاوض ضباط كبار في الجيش العراقي مع المحتشدين خارج السفارة في محاولة لإقناعهم بالمغادرة، لكن من دون جدوى. وتضغط واشنطن على القادة العراقيين لضمان أمن موظفي السفارة.