سكاي نيوز عربية - أبوظبي

شدد مجلس الأمن الدولي، يوم الاثنين، على أهمية تشكيل حكومة جديدة قادرة على الاستجابة لتطلعات الشعب اللبناني، واستعادة الاستقرار في البلاد.

ودعا المجلس جميع الأطراف إلى حوار وطني مكثف، والحفاظ على سلمية الاحتجاجات عن طريق تجنب العنف، واحترام الحق في التجمع السلمي والاحتجاج.

وجدّد مجلس الأمن دعمه القوي لأمن واستقرار ووحدة وسيادة الأراضي اللبنانية، وفقا لقرارات مجلس الأمن.

واندلعت اشتباكات بين متظاهرين لبنانيين من جهة، ومؤيدين لميليشيات حزب الله وحركة أمل من جهة أخرى، في العاصمة بيروت، في الساعات الأولى من صباح الاثنين، وفق ما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية".

وتدخل أفراد من الجيش اللبناني لتشكيل حاجز يفصل المحتجين عن مؤيدي الجماعتين على طريق جسر الرينغ الرئيسي، وسط تراشق الطرفين بالحجارة، التي تناثرت على الطريق، كما اضرمت النيران بدراجة نارية.

وأطلقت قوات الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود، وأدت الاشتباكات إلى إصابة عدد من المتظاهرين وبعض أفراد الأمن اللبناني، بجروح طفيفة ومتوسطة.

ويشهد لبنان احتجاجات مناوئة للحكومة منذ خمسة أسابيع، أججها الغضب من انتشار الفساد بين السياسيين الذين يحكمون البلاد منذ عقود.

وقدم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته في 29 أكتوبر الماضي على وقع المظاهرات المطالبة برحيل رموز السلطة الحالية، إلا أن حزب الله وحركة أمل عارضا هذه الخطوة.

رسائل حزب الله.. طائفية وتحشيد

ويرى الكاتب والصحفي، منير الربيع، أن حزب الله وحلفاءه ظلوا يبحثون منذ اليوم الأول للاحتجاجات، عن طريقة "للاختراق" حتى يدفعوا المتظاهرين لمغادرة الشارع، لأن الانتفاضة الحالية لا تخدم الحزب ولا رؤيته ولا الواقع السياسي الذي يعتبر نفسه قد حققه.

وقال الربيع في حديث مع قناة "سكاي نيوز عربية"، إن حزب الله بادر منذ البداية إلى اتهام المتظاهرين بالولاء للخارج أو للمشروع السياسي المقابل، وحاول بذلك أن يلعب على عواطف جمهوره في المناطق التابعة له، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل، ولم تحقق ما كان مأمولا منها.

وعقب هذا الفشل، يرى الربيع أن حزب الله انتقل إلى استثمار حادثة وفاة شخصين في حادث مروري على طريق "بيروت الجنوب"، وانطلق في مرحلة جديدة من التخويف والترهيب، وحتى الاعتداء.

وشهدت منطقة الضاحية الجنوبية، وهي معقل حزب الله في بيروت، إقامة "اعتصام تضامني" مع شخصين لقيا مصرعهما في حادث مروري.

ويرجح الربيع أن يكون اعتصام الضاحية بمثابة رسالة سياسية، أو تصوير الناس كما لو كانوا يبحثون عن ضوء أخر للدخول في مواجهة، وأضاف أن حزب الله حرص على أن يضفي "صبغة طائفية" على الحادث المروري.

وأشار إلى أن حزب الله دخل في هذا التوظيف للحادث المروري دون أن يستند إلى أي تحقيقات بشأن ما جرى، لكنه أراد أن يجر الأمور نحو الطائفية ونزاعاتها، لأنه يعتبر هذا المجال مضماره المفضل.

وأثار بيان حزب الله بشأن مصرع شخصين في الحادث، قلقا وتنديدا واسعين، لاسيما بعد أن اعتبره تهديدا للسلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي.

وأورد الربيع أن حزب الله أراد أن يعزف على الوتر الطائفي لأبناء الطائفة الشيعية، الذين يعانون وضعا صعبا أيضا، حتى يشعروا كما لو أنهم مستهدفون من قطع الطرق والاحتجاجات.

وبيّن أن حزب الله لا يريد الدخول مباشرة على خط الاحتجاجات، لكنه يوعز لجماعته بأن تفعل، على نحو مضبوط، فحينما حصلت الاعتداءات الأولى، كان هناك خط مرسوم يتمثل بنقطة منتصف جسر "الرينغ"، أما بالأمس، فجرى تجاوز هذا الحد.

أخبار ذات صلة

بعد هجوم بيروت.. دعوة دولية للحفاظ على سلمية احتجاجات لبنان

وينظر الربيع إلى تجاوز منتصف جسر "الرينغ" بمثابة رسالة إلى كل من يعارض حزب الله، فضلا عن تخويف الناس، لكن هذا الأمر لن يؤتي ثمارا، حسب قوله، بل يزيد من عزمهم على المطالبة بتغيير، كما أن الغاضبين لن يقفوا عند المطالبة بحكومة "تكنوقراط" بل سيطالبون بمجلس انتقالي حتى يواكب عملية الانتقال السياسي وإدارة الدولة.