سكاي نيوز عربية - أبوظبي

رغم اتفاقات الهدنة شمالي سوريا، التي وافقت عليها تركيا بعد مفاوضات مع الشرق والغرب، أصبحت بلدة عين عيسى الاستراتيجية شاهدا جديدا على الانتهاكات التي ترتكبها قوات أنقرة والفصائل المسلحة التابعة لها.

فقد شنت القوات التركية وميليشياتها، هجوما كبيرا من محاور عدة، على بلدة عين عيسى شمال سوريا، تخلله اشتباكات عنيفة مع قوات سوريا الديمقراطية المتمركزة في البلدة.

واتهمت الإدارة الذاتية الكردية أنقرة بخرق اتفاق الهدنة المعلن عنها في شمال شرق سوريا.

ويقول الأكراد إن المعارك تتركز في محيط عين عيسى، في محاولة لصد القوات التركية، ومنعها من التقدم أكثر صوب البلدة الإستراتيجية بالنسبة لقوات سوريا الديمقراطية شمالي الرقة.

أخبار ذات صلة

تركيا تشن هجوما كبيرا على عين عيسي السورية
أوروبا وأردوغان.. معضلة سياسية و"عددية"

لكن المصادر الميدانية تؤكد أن الفصائل السورية الموالية لأنقرة، باتت تبعد عن البلدة نحو كيلومتر واحد، بدعم مدفعي وطائرات مسيرة تركية.

هذه الاشتباكات على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا، بين الحين والآخر تطرح العديد من التساؤلات حول مصير ما تم التوصل إليه من تفاهمات بين أنقرة وواشنطن من جهة وأنقرة وموسكو من جهة أخرى، عقب العملية التركية الأخيرة شمالي سوريا في أكتوبر الماضي.

ورغم تعليق ذلك الهجوم، فإن العمليات التركية قرب الحدود لم تتوقف، في استهداف للأكراد السوريين، وتحديدا في محيط الطريق الدولي "إم 4" الذي يصل محافظة الحسكة شرقا باللاذقية غربا، ويمر من بلدة عين عيسى.

وهذه الهجمات تعتبرها قوات سوريا الديمقراطية، خرقا مستمرا لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي أبرم في سوتشي الروسية بين موسكو وأنقرة، خصوصا مع التهديدات التركية المستمرة بشأن شن عملية عسكرية جديدة ما لم يف الجانبان الأميركي والروسي بتعهداتهما المتفق عليها مع الأتراك.

وفي هذا الشأن، تحدث مدير المركز الكردي للدراسات نواف خليل إلى "سكاي نيوز عربية"، مؤكدا أن الهجوم على عين عيسى "ليس الخرق التركي الأول"، لأن "تركيا لم تلتزم أصلا" بالاتفاقات.

أخبار ذات صلة

عائلات تركية تنتحر بالسم "السريع".. ما الأسباب؟
اليونان تأسف لـ"الابتزاز" التركي في قضية المهاجرين

وقال خليل إن "أكثر من 60 قرية تم احتلالها، وعمليات القصف مستمرة من قبل تركيا والقوات المرتزقة المرتبطة بها من جبهة النصرة وداعش".

واعتبر الباحث الكردي أن تركيا تهدف بشكل واضح إلى تحرير سجناء تنظيم "داعش"، لإحداث فوضى في الشمال السوري.

وتابع: "اليوم إحدى السجون التي قصفتها تركيا كان يحتجز به سجناء خطيرون في مخيم عين عيسى. تركيا تركز على هذه المناطق" لاستعمال الدواعش.

ورغم تصريحات نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الأخيرة، بشأن مساندة واشنطن للقوات الكردية في شمال سوريا، فإن خليل اعتبر أن الموقف الدولي من الغزو التركي لشمالي سوريا ضعيف للغاية.

وأوضح: "(الرئيس الأميركي دونالد) ترامب بإمكانه وقف (حملة نظيره التركي رجب طيب) أردوغان بعدة تغريدات. تركيا ليست بهذه القوة التي يتخيلها الجميع".