سكاي نيوز عربية - أبوظبي

حذّر الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان، السبت، من أنّ بلاده "ستسحق رؤوس" المسلّحين الأكراد في شمال شرق سوريا إذا لم ينسحبوا إلى خارج المنطقة العازلة التي اتفقت أنقرة وواشنطن على إقامتها على طول الحدود مع سوريا.

وقال أردوغان في خطاب "إذا لم يتمّ الانسحاب بحلول مساء الثلاثاء، فسنستأنف (القتال) من حيث توقّفنا وسنواصل سحق رؤوس الإرهابيين".

ويأتي ذلك بعد حديث وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بأن القوات في شمال سوريا مستعدة لاستئناف الهجوم إذا لم يُنفذ اتفاق وقف إطلاق النار المبرم مع واشنطن بالكامل.

واتفقت أنقرة وواشنطن، الخميس، على وقف تركيا للهجوم لمدة 120 ساعة لحين انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية من "المنطقة الآمنة" شمال شرقي سوريا، وصمدت الهدنة، السبت، على الحدود بين البلدين.

مراقبون دوليون

من جهتها، دعت قوات سوريا الديمقراطية إلى إرسال مراقبين دوليين من أجل الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار شمالي سوريا، الذي تم الإعلان عنه قبل يومين.

واتهمت قوات سوريا الديمقراطية تركيا بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار، مشيرة إلى استمرار القوات التركية والفصائل الموالية لها في عمليات القصف العشوائي، الذي يستهدف المدنيين بمناطق شمالي سوريا.

وطالب بيان لمجلس سوريا الديمقراطية، المجتمع الدولي وفي مقدمته واشنطن بصفتها راع لاتفاق وقف إطلاق النار، بتحمل المسؤولية تجاه الانتهاكات التركية، مشيرا إلى ضرورة إرسال مراقبين دوليين للمنطقة للحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار.

أخبار ذات صلة

القوات الكردية تطالب بمراقبين دوليين "للهدنة" شمالي سوريا
سوريا.. واشنطن تطلب التزام "الهدنة" وتشدد على الانسحاب

دعوة أميركية

من جانبها، عبرت الإدارة الأميركية عن أملها في التزام الأتراك والأكراد باتفاق وقف إطلاق النار ، فيما أكدت على استمرار انسحاب القوات الأميركية من شمالي سوريا.

ورغم وصف الرئيس الأميركي الوضع في سوريا بالهش للغاية، أكد دونالد ترامب وجود رغبة فعلية من الأتراك والأكراد لإنجاح وقف إطلاق النار.

وأوضح ترامب أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أكد خلال اتصال هاتفي عزمه على تنفيذ وقف إطلاق النار.