سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلن رئيس هيئة الانتخابات التونسية نبيل بفون، الخميس، النتائج النهائية للدورة الثانية للانتخابات الرئاسية، بفوز قيس سعيّد بمنصب رئيس الجمهورية، بعد انتهاء مهلة الطعون على النتائج.

وقال بفون في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة تونس، إن القرار النهائي في نتائج الانتخابات بعد استيفاء آجال الطعون، يظهر فوز سعيّد بما يعادل 72.71 بالمئة من الأصوات في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

وأكد أن تونس استكملت اليوم مسار الانتخابات الرئاسية الذي استمر عدة أسابيع، مؤكدا المرشحين في الجولة الثانية من الانتخابات سعيّد ونبيل القروي، أبديا احترامهما لأحكام الفترة الانتخابية وتمويلها.

وفي الأرقام، أوضح بفون أن العدد الإجمالي للناخبين المسجلين هو 7 ملايين و74 ألف ناخب، أما العدد الإجمالي للناخبين الذي أدلوا بأصواتهم فبلغ 3 ملايين 892 ألف ناخب.

وبلغ عدد الأوراق الملغية نحو 55 ألف ورقة، أما الأوراق البيضاء فقد بلغت 15 ألفا.

أخبار ذات صلة

بومبيو: انتخابات تونس علامة فارقة بالمسار الديمقراطي
قيس سعيد والإخشيدي والمتنبي.. حكاية الوعود والحظ
رئيس تونس الجديد.. من أين يبدأ؟
طرائف انتخابات تونس.. تصويت لـ"المقرونة" و"الترجي الدولة"

ونال المرشح سعيّد 2.7 مليون صوت، أي ما يعادل 72 بالمئة من إجمالي المشاركين في الانتخابات، أما القروي فنال مليون و42 ألف صوت بنسبة وصلت إلى نحو 28 بالمئة.

وكانت النتائج الأولية في الانتخابات التونسية، الأحد، أظهرت فوز أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الانتخابات الرئاسية في تونس، متقدما بفارق كبير على منافسه رجل الأعمال نبيل القروي.

وجاءت النتائج النتائج النهائية متطابقة مع النتائج الأولية التي تحدثت عن فوز سعيّد بنسبة 72 بالمئة من الأصوات.

وكان سعيّد والقروي تصدرا نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت منتصف سبتمبر الماضي، وتنافس فيها 24 مرشحا.