سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات التونسية، نبيل بفون، لـ"سكاي نيوز عربية"، الأحد، أن عمليات الاقتراع في الجولة الثانية من الانتخايات الرئاسية تسير بشكل سلس.

 وقال بفون إنه قد يعلن عن اسم الرئيس الجديد لتونس، الاثنين، وذلك بعد فتح باب التصويت في الانتخابات التونسية الرئاسية الأحد.

وأضاف بفون: "العملية الانتخابية تسير بشكل سلس.. سجلنا بعض المخالفات وخرق للصمت الانتخابي، لكنها لا تؤثر على النتائج".

كما أشار بفون إلى أن المشاركة بجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية وصلت إلى 17.8 بالمئة حتى الآن، وأشار إلى أن النتائج الرسمية قد يتم الإعلان عنها الاثنين.

أخبار ذات صلة

القروي: مبدأ تكافؤ الفرص لم يتوفر بالانتخابات التونسية
التونسيون يختارون ساكن قصر قرطاج.. القروي أم سعيد؟

وقال بفون إن عملية فرز الأصوات ستتم بشكل مكثف، ويتم جمع الأصوات من مراكز الاقتراع حول العالم، وفي المناطق النائية في تونس، حتى يتم التوصل للنتائج الدقيقة للانتخابات.

وأكد رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات أن خروج المرشح الرئاسي نبيل القروي من السجن، عزز مبدأ تكافؤ الفرص، وأنقذ العملية الانتخابية، حيث أعطاه فرصة للتنافس والترويج لحملته بشكل عادل.

وقال بفون: "بعد خروج القروي بأيام قبل الاقتراع، تمكن القروي من إجراء حملة انتخابية، وتم تحقيق تكافؤ الفرص، خاصة بعد مشاركته بالمناظرة  الرئاسية وإطلاق الحملة الانتخابية".

وبدأ الناخبون التونسيون، الأحد، الإدلاء بأصواتهم لاختيار رئيس جديد للبلاد في الجولة الثانية التي يتنافس فيها رجل الأعمال والإعلام نبيل القروي، والقانوني الأكاديمي قيس سعيد.

ويتنافس القروي وقيس سعيد في جولة إعادة الانتخابات الرئاسية، بعد أن حلا في الترتيبين الأول والثاني في الجولة الأولى من الاقتراع، رغم أنه لم يسبق لأي منهما تولي منصب سياسي.