وكالات - أبوظبي

ذكر مسؤول كبير بالإدارة الأميركية أن تركيا لم تشرع "حتى الآن" على ما يبدو في توغلها المتوقع بشمال شرق سوريا.

أخبار ذات صلة

ترامب يهدد أردوغان إذا استُهدف الجنود الأميركيون شمالي سوريا

وقال المسؤول للصحفيين عبر الهاتف إن الجنود الأميركيين الخمسين الموجودين في المنطقة التي تستهدفها تركيا سينتشرون في أماكن أخرى في سوريا.

وأضاف أن قرار الرئيس دونالد ترامب إعادة نشر القوات لا يمثل انسحابا أميركيا من سوريا.

وأشار إلى أنّ قرار ترامب سحب قوّات أميركيّة متمركزة في سوريا قرب الحدود التركيّة لا يشمل سوى نحو 50 الى 100 جنديّ فقط من أفراد القوّات الخاصّة "سيتمّ نقلهم إلى قواعد أخرى" داخل سوريا.

وقال المسؤول "لا يتعلّق الأمر بانسحابٍ من سوريا"، مشدّداً على أنّ إعادة نشر تلك القوّات لا يعني في أيّ حال من الأحوال إعطاء "ضوء أخضر" لعمليّة عسكريّة تركيّة ضدّ القوّات الكرديّة في شمال شرق سوريا.

من جهته، قال البنتاغون إنه لا يزال يحاول إقناع تركيا بعدم غزو شمال شرقي سوريا.

وفي بيان مكتوب، قال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان إن الولايات المتحدة لا تؤيد أي عملية عسكرية تركية في سوريا.

أخبار ذات صلة

ترامب وأردوغان والتخلي عن أكراد سوريا.. 24 ساعة ساخنة

أضاف هوفمان أن وزير الدفاع مارك إسبر ورئيس الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي أبلغا نظيريهما التركيين بأن العمل العسكري الأحادي الجانب في المنطقة الكردية بسوريا "يخلق مخاطر" بالنسبة لتركيا.

وأشار هوفمان إلى أن البنتاغون سيعمل مع الحلفاء والدول الشريكة في التحالف لتكرار التأكيد لتركيا على أن عمليتها العسكرية المحتملة في سوريا "ستكون لها عواقب مزعزعة للاستقرار" بالنسبة لتركيا والمنطقة.

ولاحقا، قالت وزارة الدفاع التركية في منشور على تويتر إنها استكملت كل الاستعدادات اللازمة للعملية العسكرية المحتملة شمالي شرق سوريا.

وأضافت الوزارة في التغريدة التي نشرتها في ساعة متأخرة من مساء الاثنين أن إقامة منطقة آمنة – بحسب زعمها - أمر ضروري للاستقرار والسلام وللسوريين حتى يتمكنوا من العيش في أمان.

وأرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية إلى وحداته المنتشرة على حدوده الجنوبية، وسط ترقب لإطلاق تركيا عمليته العسكرية ضد وحدات الشعب الكردية في سوريا.

وأفادت وكالة الأناضول الرسمية بأن هذه التعزيزات تشمل 10 شاحنات محملة بالدبابات خرجت من محيط بلدة يايلاداغي بولاية هطاي المحاذية للحدود مع سوريا جنوبي البلاد، وانطلقت باتجاه الولايات الواقعة جنوب وجنوبي شرق تركيا.

من جهة أخرى، وصل إلى مدينتي قرق خان وخاصة بولاية هطاي التركية، حسب الوكالة، رتل عسكري مؤلف من 80 مدرعة عسكرية.