وكالات - أبوظبي

أكد المرشح لانتخابات الرئاسة في تونس قيس سعيد أنه غير مرتاح لاستمرار سجن منافسه، نبيل القروي، قبل نحو ثلاثة أسابيع من جولة الإعادة بينهما، في أول تعليق له على هذا الموضوع المثير للجدل.

وفاز سعيد، أستاذ القانون السابق، والقروي في الجولة الأولى من الانتخابات التي أجريت هذا الشهر.

وكان قد ألقي القبض على  نبيل القروي قبل أسابيع من الانتخابات بشبهة التهرب الضريبي وغسيل الأموال في قضية أقامتها منظمة مستقلة للشفافية قبل ثلاث سنوات.

وهو مالك تلفزيون (نسمة) ومؤسس جمعية خيرية تركز على تخفيف معاناة الفقراء.

أخبار ذات صلة

تونس.. "مناظرة من السجن" إن لم يسمح القضاء للقروي بالخروج

 وقال قيس سعيد في مقابلة بثها التلفزيون الرسمي "أتمناه (القروي) طليقا... الوضع غير مريح بالنسبة لي، ولكن الكلمة الفصل للقضاء ولا يمكنني التدخل في قرار دائرة الاتهام".

وسعيد، الذي لم يكن معروفا قبل الانتخابات، أستاذ سابق للقانون الدستوري ونظم حملة انتخابية بسيطة بتمويل ودعاية لا تكاد تذكر.

كانت منظمات محلية وأجنبية قالت إن نبيل القروي لم يتمتع بفرصة متكافئة في الجولة الأولى ولم يتمكن من التوجه لناخبيه في مناظرات تلفزيونية، ودعت إلى منحه حق الاتصال بناخبيه.

لكن سعيد رفض القول بأن الفرص غير متكافئة مع منافسه، وقال "أنا على عكس الآخرين ليس لدي قنوات تلفزيونية ولا وسائل إعلام" في إشارة واضحة لمنافسه القروي الذي يملك قناة تلفزيونية خصصت السنوات الثلاث الماضية للترويج لأنشطته الخيرية.