وكالات - أبوظبي

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، أنه سينهي العمل بكل الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل في حال أقدم رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو على ضم جزء من الضفّة الغربية المحتلة.

وقال  محمود عباس : "في حال أقدمت أي حكومة إسرائيلية على تنفيذ ذلك، فإنّ جميع الاتفاقات الموقّعة وما ترتّب عليها من التزامات ستكون منتهية".

وتابع: "من حقّنا الدفاع عن حقوقنا بالوسائل المتاحة، مهما كانت النتائج، وسنبقى ملتزمين بالشرعية الدوليّة ومحاربة الإرهاب".

كما جدد التعهد بإجراء انتخابات فلسطينيّة، بعد نحو 13 عاماً على انتخابات 2006.

أخبار ذات صلة

الشرطة الإسرائيلية تعتقل وزيرا فلسطينيا

 وقال في كلمته إنّه سيُعلن فور عودته من نيويورك موعد إجراء الانتخابات العامّة في الضفّة وقطاع غزة والقدس الشرقية، مضيفاً أنّه "سيُحمّل أيّ جهة تسعى لتعطيل إجرائها في موعدها المحدّد، المسؤولية الكاملة".

وكان نتانياهو قد استبق الانتخابات التشريعيّة في إسرائيل بالتعهد بضمّ غور الأردن وشمال البحر الميت، في مساحة توازي ثلث الضفة الغربية المحتلة.