سكاي نيوز عربية - أبوظبي

وصف وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الثلاثاء، الهجوم الذي استهدف منشأتي نفط سعودية بالعمل الحربي، وأن الهجوم شكل اعتداء على السعودية والاقتصاد الدولي، وطالب إيران بالتوقف الفوري عن تهديد الدول الأخرى.

وقال وزير الخارجية الأميركي مخاطبا اجتماع "متحدون ضدان إيران النووية" في نيويورك: "شكل الهجوم على أرامكو اعتداء على سيادة دولة وعلى الاقتصاد العالمي".

وأضاف موجها حديثه لقادة النظام الإيراني "آن الأوان للإيرانيين أن يكفوا عن تهديد الدولي الأخرى وأن يهتموا بشؤنهم".

وأوضح بومبيو أن "إيران لطالما شنت اعتداءات على دول الجوار  ولها لديها تاريخ بالعدوان ضد شعبها وضد جيرانها".

وأكد وزير الخارجية الأميركي  "العالم يدرك طبيعة التهديدات التي يشكلها النظام الإيراني"، مشيرا إلى أن "بريطانيا وفرنسا وألمانيا توصلوا إلى أن إيران هي التهديد".

يذكر أن قادة فرنسا وألمانيا وبريطانيا حملوا إيران "المسؤولية" عن الهجمات التي استهدفت معملي أرامكو، مطالبين النظام الإيراني بـ"الامتناع عن القيام بأي استفزاز جديد".

أخبار ذات صلة

بومبيو: إيران أكبر تهديد للسلام والأمن في العالم
هجمات أرامكو تخنق "دبلوماسية إيران" بالأمم المتحدة

وقالت الدول الثلاث إن من الواضح أن إيران مسؤولة عن الهجوم على منشأتي نفط في السعودية. وناشدت باريس وبرلين ولندن النظام الإيراني بـ"الامتناع عن مزيد من الاستفزاز".

وقالت في بيان مشترك بعد اجتماع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: "من الواضح لنا أن إيران تتحمل مسؤولية هذا الهجوم. لا يوجد أي تفسير معقول آخر".

وبشأن العقوبات على النظام الإيراني، أكد بومبيو أن الولايات المتحدة مستمرة بعقوبات على إيران "دون هوادة" وأن 30 دولة أوقفت تعاملاتها مع إيران.

ومضى قائلا: "سيتم تشديد العقوبات على إيران كلما استمرت بتجاوزاتها."

من جانبه، قال السناتور الأميركي السابق، جوزيف ليبرمان، إن العقوبات التي فرضها الرئيس ترامب على ايران تلحق الضرر بالحكومة الإيرانية أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف السيناتور الأميركي السابق "لدينا مجموعة كبيرة من أنحاء العالم للحديث عن سياسة بلادهم نحو إيران"، مضيفا  "حلفاؤنا الأوربيون انضموا إلينا في سياساتنا ضد إيران".