سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أجرت القوات البحرية المصرية ونظيرتها الفرنسية تدريبا عابرا بنطاق الأسطول الشمالي في البحر المتوسط، بهدف تبادل الخبرات بين الجانبين ورفع الكفاءة القتالية لقوات كلا البلدين.

وتضمن التدريب، بحسب بيان صادر عن القوات المسلحة المصرية، الأحد، تنفيذ العديد من الأنشطة البحرية، منها تشكيلات الإبحار لاختبار مدى قدرة الوحدات البحرية المشاركة على اتخاذ أوضاعها بدقة وسرعة عالية، وتنفيذ رماية المدفعية للتدريب على كيفية حماية الوحدات البحرية أثناء عبورها بالمناطق الخطرة، علاوة على التدرب على سيناريوهات لمجابهة مختلف التهديدات.

وشملت التدريبات أيضا أعمال حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها، بالإضافة إلي تنفيذ نشاط تدريبي للنقل العمودي للأفراد والمعدات بواسطة الطائرات "الهل".

وفي نطاق البحر الأحمر، تشارك وحدات من القوات البحرية المصرية في تنفيذ التدريب البحري "الموج الأحمر" بالمياه الإقليمية السعودية، بمشاركة قوات من البحرية السعودية والأردنية واليمنية والأردنية والسودانية والجيبوتية.

أخبار ذات صلة

قوات مصرية تصل البحرين للمشاركة في مناورات عسكرية
تدريبات عسكرية مصرية أميركية لمكافحة الإرهاب

ويستمر التدريب عدة أيام وتشارك فيه وحدات بحرية متنوعة، تضم عددا من الفرقاطات وسفن النقل والإمداد وسفن الصواريخ والمرور الساحلى وصائدات الألغام، إضافة إلى مجموعات من القوات الخاصة البحرية لبعض الدول المشاركة، وتشمل فرقا متخصصة في أعمال إزالة المتفجرات تحت الماء.

كما تشارك السعودية في التدريب بعدد من الطائرات المقاتلة و"الهل" البحري وطائرات النقل الجوي.

ويتضمن التدريب أنشطة تدريبية عدة تساهم في توحيد المفاهيم العملياتية، والقدرة على قيام القوات بتخطيط وإدارة أعمال قتال بحرية مشتركة، ويأتي في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة بالدول المشاركة لتبادل الخبرات والتعرف على كل ما هو جديد في أساليب القتال البحري للوصول إلى أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي.