وكالات - أبوظبي

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الجمعة، عن اتفاق مع حزب يميني متطرف يقضي بانسحاب هذا الحزب من الانتخابات التشريعية التي ستجرى الشهر المقبل، مقابل وعد بتشريع استخدام الماريغوانا لأغراض طبية.

وقال موشي فيغلين زعيم حزب "زيهوت" (الهوية) اليهودي القومي، أنه حصل على وعد أيضا بحقيبة وزارية مقابل امتناعه عن عدم تقديم مرشحين لانتخابات 17 سبتمبر، المقبلة. 

وفي مؤتمر صحفي مشترك، قال نتانياهو لفيغلين "أراك وزيرا في الحكومة المقبلة وأرى فيك شريكا برؤية مشتركة"، وفق "فرانس برس".

ويسعى نتانياهو، وهو أيضا زعيم حزب الليكود إلى ضمان الحصول على أصوات ناخبي اليمين لحزبه قبل الانتخابات، بعدما أخفق في تشكيل تحالف على أثر الاقتراع الذي أُجري في أبريل الماضي.

وخلال الحملة الانتخابية السابق وعد حزب زيغلين بتشريع القنب، وهي قضية أكسبته أصواتا إلى جانب ناخبي اليمين.

أخبار ذات صلة

إسرائيل تنتقم من "عملية دولب" بـ300 وحدة استيطانية
باراك يعلن ترشحه لإنهاء حكم نتانياهو ويتهمه بالفساد

لكن حزب "زيهوت" لم يحصل مع ذلك سوى على 2.7 بالمئة من الأصوات في تلك الانتخابات، أي أقل من الـ3.5 بالمئة المحددة لدخول البرلمان.

وبهدف منع تشتت الأصوات، قال نتانياهو الذي سجل رقما قياسيا في مدة شغله منصب رئيس الحكومة، إنه سيفعل ما بوسعه لإقناع أحزاب اليمين بعدم تقديم مرشحين، لكن فرص تحقيق ذلك ضئيلة.

وينص الاتفاق بين حزبي الليكود وزيهوت، على أنه "في الدورة الأولى للكنيست، سيتم التصويت على قانون بشأن تشريع الماريغوانا لأغراض طبية". 

وسيسمح هذا القانون أيضا باستيراد هذه المادة لأغراض طبية إلى إسرائيل.

وكان فيغلين نائبا عن الليكود قبل أن يؤسس حزبه في 2015.

وما زال حزبان يمينيان صغيران يشاركان في الانتخابات هما "القوة اليهودية" الذي منع اثنان من مرشحيه من المشاركة بموجب قانون ضد التحريض على العنصرية، وحزب "نوام" المتشدد المعروف بحملاته ضد المثليين.