ترجمات - أبوظبي

أدت محاولة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك للسخرية من رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتانياهو إلى اضطراره لإلغاء بطاقته الائتمانية، الثلاثاء.

وتعود القصة حسبما نشرت صحيفة جيرزاليم بوست إلى ذهاب باراك وفريق حملته الانتخابية لمحل فلافل في تل أبيب، الاثنين، وقيام فريق الحملة بتصوير باراك وهو يدفع ببطاقته الائتمانية، ويسخر من نتنياهو الذي تزعم تقارير أنه لا يمتلك بطاقة ائتمان خاصة به.

وظهرت في المقطع المصور الدعائي، المنشور على حساب باراك على تويتر، أرقام بطاقته الائتمانية وهي واضحة لجميع متابعيه.

وقال متحدث باسم باراك إنه ألغى البطاقة، لكنه لم يكن منزعجا بشكل خاص مما حدث، حسبما نقلت الصحيفة.

وذكر حزب "إسرائيل ديمقراطية" الذي يتزعمه باراك، في بيان رسمي، أن "الوقت حان لكي يكون لإسرائيل رئيس وزراء يحمل بطاقة ائتمان".

أخبار ذات صلة

نتانياهو يتوعد بـ"ضربة عسكرية ساحقة" ضد حزب الله.. ولبنان

وعلى الرغم من التقارير التي تفيد بأنه لا يمتلك بطاقة ائتمان، فقد ظهر نتانياهو وهو يدفع علنا ثمن القهوة التي تناولها في مقهى بالقدس، في بث مباشر على فيسبوك، الأسبوع الماضي.

وتقول الصحيفة إن نتانياهو متهم بالاعتماد على تبرعات من أصدقاء أغنياء. وقد طلب منهم بالفعل السماح بتغطية تكاليفه القانونية في قضايا الفساد المتهم فيها.

ونشر باراك، على تويتر، صورة لنتانياهو مع المليونير أرنون ميلشان، تحت عنوان "بطاقة ائتمان نتانياهو".

وكان باراك أعلن، في شهر يونيو الماضي، العودة إلى الساحة السياسية، بصفته زعيما لحزب جديد، في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة، قائلا إن الوقت حان لإنهاء قيادة بنيامين نتانياهو "الفاسدة".