سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري أن تركيا أصبحت دولة معادية، مؤكدا على أن خسائر أنقرة في بلاده ستكون كبيرة.

وقال المسماري خلال مؤتمر صحفي، في وقت متأخر من ليلة السبت، أعلنا تركيا معادية ولكن نستنثي الشعب التركي الذي يعاني من ظلم وسجون رئيسه رجب طيب أردوغان على حد قوله.

وعرض لوثائق وصور تؤكد مشاركة عناصر من الجيش التركي في المعارك مع الميليشات المتطرفة ضد الجيش الوطني الليبي، منوها إلى أن أنقرة دخلت المعركة بشكل رسمي عن طريق الجيش التركي.

وشدد على أن تحرير العاصمة طرابلس سيتحقق قريبا، وأن خسائر أردوغان في ليبيا ستكون كبيرة جدا.

أخبار ذات صلة

تركيا ومستنقع طرابلس.. تجاوز الخطوط الحمراء لحماية الإرهاب

 وأشار المسماري إلى توجيه الجيش الليبي لضربات جوية مكثفة على أماكن الميليشيات المتطرفة في مدينة غريان، وطرابلس.

وأكد أن الجيش ماض في تطهير كافة الأراضي الليبية من الإرهابيين.

 من جانب آخر أعلن مجلس النواب الليبي الحداد الرسمي في البلاد ثلاثة أيام حداداً على أرواح مقاتلي الجيش الوطني الليبي والشرطة الذين قضوا في معركة  مدينة غريان.

وقال مجلس النواب في بيان إنه يعلن الحداد على "من وهبوا الوطن أرواحهم الطاهرة لينعم الشعب الليبي بالأمن والاستقرار وتحريره من الإرهاب والتطرف".

ونعي مجلس النواب الليبي "شهداء الوطن من منتسبي القوات المسلحة والشرطة في حربنا على الإرهاب والتطرف، الذين أخذوا غيلة من قبل مليشيات بمدينة غريان المدعومة من ..تركيا وقطر".