سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قصفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعي في اليمن، مواقع تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية في العاصمة صنعاء، فيما قتل عدد من الانقلابيين في محافظة الضالع، وتقدم الجيش الوطني بمناطق في محافظة البيضاء، وفق ما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية"، السبت.

وطالت الغارات الجوية للتحالف أهدافا عسكرية للميليشيات في معسكر "جربان" بمديرية "سنحان" جنوبي العاصمة صنعاء.

وفي محافظة الضالع، قتل ثمانية عناصر من الميليشيات الحوثية المتحالفة مع إيران من جراء تدمير آلية عسكرية استهدفت بصاروخ موجه في منطقة "الزبيريات"، شمالي المحافظة.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن القوات المشتركة استهدفت الآلية عقب كسر زحف لمليشيات الحوثي باتجاه "الزبيريات"، حيث يسعى الانقلابيون استعادة المواقع التي خسروها في الأيام الماضية.

وفي سياق آخر، فجّرت الميليشيات جسر عبور في الخط العام بمنطقة "القراعية"، غربي مديرية قعطبة، ويربط بين محافظتي الضالع وإب.

وحسب مصادر فإن الميليشيات الانقلابية قطعت الخط العام في منطقة "سُليم" غربي المديرية ذاتها، مما تسبب بإعاقة حركة مرور المركبات، بما فيها شاحنات تقل مواد غذائية.

أخبار ذات صلة

التحالف العربي يسقط طائرتي "درون" حوثيتين في الأجواء اليمنية
التحالف العربي يكشف تفاصيل "عملية الحديدة"

وفي تعز، قتل سبعة من عناصر مليشيات الحوثي الموالية لإيران بينهم قيادي ميداني، وخبير متفجرات، بنيران قوات الجيش الوطني.

وأشارت مصادر عسكرية إلى إن مواجهات اندلعت، مساء الجمعة، بين قوات الجيش الوطني والميليشيات، قرب معسكر الأمن المركزي شرقي مدينة تعز، أسفرت عن مصرع سبعة عناصر من الانقلابيين، بينهم القيادي الميداني المدعو "أبو علي"، وخبير المتفجرات المدعو "أحمد الضلعي".

وفي محافظة البيضاء، تواصل قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية، تقدمها في محور "قانية الوهبية"، حيث ذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش تمكنت من تطهير العديد من المواقع التي كانت تتمركز فيها الميليشيات الحوثية في ميمنة الجبهة، وتحاصر عناصرها المتبقية في مواقع "شبكة حوران"، من جميع الجهات.

أما في ميسرة الجبهة، فأكدت المصادر إن قوات الجيش والمقاومة باتت على مقربة من السيطرة على الطريق العام، الذي تفصله مسافة تقدّر بـ 350 مترا تقريبا، إذ أصبحت قوات الجيش على مشارف "منطقة الخنق".