وكالات - أبوظبي

قال مصدر دبلوماسي في سفارة إثيوبيا بالخرطوم، الخميس، إن رئيس الوزراء، آبي أحمد علي، سيزور العاصمة السودانية، للوساطة بين المجلس العسكري وتحالف المعارضة بشأن الانتقال نحو الديمقراطية.

وأبلغ المصدر رويترز أن آبي أحمد سيجتمع مع أعضاء المجلس العسكري الانتقالي، وشخصيات من حركة إعلان قوي الحرية والتغيير المعارضة، خلال الزيارة التي تستمر يوما واحدا.

ولم يعلن المصدر الدبلوماسي، الذي نقلت عنه "رويترز" موعد زيارة رئيس الحكومة الإثيوبية، الذي سبق وأن تعهد في مايو الماضي بعدم التدخل في العملية الانتقالية في السودان.

لكن مصادر من قوى إعلان الحرية والتغيير أبلغت سكاي نيوز عربية تلقيها "دعوة للاجتماع برئيس وزراء إثيوبيا غدا في الخرطوم".

وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، زار إثيوبيا، قبل أيام، في إطار جولة خارجية شملت مصر والسعودية والإمارات.

وفي أحدث أعمال عنف شهدها السودان منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 أبريل الماضي، داهمت قوات الأمن، الاثنين الماضي، مخيما للمحتجين كان يعتصم فيه مؤيدون للمعارضة.

وذكر وكيل وزارة الصحة السودانية، الخميس، أن العدد الرسمي لقتلى العنف الذي اندلع الاثنين ارتفع إلى 61 قتيلا، فيما تتحدث المعارضة عن سقوط 108 قتلى.

واتهم المحتجون المجلس العسكري باستخدام "القوة" لفض الاعتصام الذي أعقبه إلغاء المجلس العسكري اتفاقا على نقل السلطة كان أبرمه مع قادة الحركة الاحتجاجية ينص على فترة انتقالية من 3 سنوات، ودعا لإجراء انتخابات في غضون 9 أشهر.

أخبار ذات صلة

البرهان يتأسف.. ويعد بالتحقيق في أحداث فض اعتصام الخرطوم

واندلع هذا العنف بعد أسابيع من التشاحن بين المجلس العسكري الحاكم وجماعات المعارضة بشأن من يجب أن يتولى قيادة انتقال السودان إلى الديمقراطية.

وبدأ الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة منذ السادس من أبريل الماضي، للمطالبة برحيل البشير ونظامه، لكن الاحتجاج تواصل مع تولي مجلس عسكري السلطة، للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيين.

وفي وقت سابق من الخميس، أعلنت الإمارات العربية المتحدة أنها "تتابع باهتمام بالغ وبقلق" تطورات الوضع في السودان، داعية إلى "حوار بناء" بين مختلف الأطراف للحفاظ على استقرار البلاد.

وكانت السعودية أكدت، الأربعاء، أهمية "استئناف الحوار بين القوى السودانية المختلفة لتحقيق آمال وتطلعات الشعب السوداني الشقيق".