سكاي نيوز عربية - أبوظبي

كشفت وزارة الداخلية المصرية، الأربعاء، في بيان تفاصيل الهجوم الإرهابي، الذي استهدف حاجزا أمنيا غربي مدينة العريش في محافظة شمال سيناء.

وذكر البيان أن عناصر إرهابية استهدفوا، فجر الأربعاء، كمينا أمنيا غربي العريش، "وتم التعامل مع تلك العناصر، وتبادل إطلاق النيران".

وأضاف بيان وزارة الداخلية المصرية أن الهجوم وما تبعه من ملاحقة أسفر "عن مقتل 5 من العناصر الإرهابية، واستشهاد ضابط وأمين شرطة و6 مجندين".

وأضاف البيان أن عددا من المسلحين فروا، وأن قوات الأمن تقوم الآن "بتتبع خطوط سير الهروب لتلك العناصر الإرهابية الهاربة".

وأفاد مصدر أمني بإرسال تعزيزات إلى النقطة الأمنية، وسماع تبادل لإطلاق النار.

وأضاف أن "النقطة الأمنية مطوقة حاليا من الجيش والشرطة".

وذكر مصدر طبي أن ثلاثة من عناصر قوات الأمن المركزي، التابعة لوزارة الداخلية، أصيبوا في الهجوم، ونقلوا إلى مستشفى العريش العام.

وذكر التلفزيون الرسمي أن هناك مخاوف من احتمال ارتفاع عدد القتلى، نظرا لورود تقارير عن هجمات على عدة نقاط أمنية.

ويأتي الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة صباح الأربعاء بينما تحيي مصر اليوم الأول من عيد الفطر.

أخبار ذات صلة

مصر.. هجوم إرهابي على حاجز أمني في أول أيام العيد

وتقاتل قوات الأمن المصرية منذ فترة متشددين يقفون وراء سلسلة من الهجمات على قوات أمن ومدنيين في شمال سيناء.

وكثيرا ما شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي على ضرورة الإجراءات الأمنية القوية لتحقيق الاستقرار في مصر بعد الاضطرابات التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011.

وقتل مئات من عناصر الشرطة والجيش في هجمات لمتطرفين تكثفت بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في 2013.

وفي فبراير 2018 شن الجيش عملية واسعة ضد المتطرفين، ركزت خصوصا على شمال سيناء.

وبحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس" عن حصيلة رسمية، فقد قتل قرابة 650 متطرفا منذ بدء العملية، بينما تكبد الجيش مقتل نحو 50 من جنوده.