سكاي نيوز عربية - أبوظبي

وضع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، حدا لما يتردد من شائعات بشأن "صفقة القرن"، مؤكدا أن بلاده "لن تقبل أي شيء لا يرضى عنه الفلسطينيون"، في إشارة إلى خطة الولايات المتحدة للسلام في الشرق الأوسط.

ونفى السيسي، الأحد، ما يتردد من شائعات بشأن صفقة القرن، قائلا: "إننا في مصر لا نتكلم باسم الفلسطينيين، ولا نرضى بأمر لا يقبلونه".

كما اعتبر أن "التساؤلات التي يطرحها بعض المصريين عن إمكانية التفريط في شيء من الأراضي المصرية، أمر محير"، وجعله يتساءل "هل يعرفه المصريون جيدا؟".

وأكد الرئيس المصري أن "المصريين في جميع الأحوال هم من يحددون مصيرهم"، مضيفا أن "أهل سيناء لن يفرطوا في شيء".

أخبار ذات صلة

قمة مكة الإسلامية نصرة للقضية الفلسطينية وإدانة للإرهاب
"جولة عربية" لكوشنر لبحث خطة السلام الأميركية

واستطرد قائلا إنه من غير الممكن لأحد "أن يعمل شيئا ضد إرادة المصريين"، لافتا إلى أن وسائل الإعلام هي من أطلقت اسم "صفقة القرن" على خطة السلام الأميركية.

واعتبر السيسي أن المنطقة تمر بـ"أصعب حالاتها"، مضيفا أن "الفتن والتحديات كثيرة، وأن مصر بخير ونحاول أن نكون متوازنين في كل شيء".