سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن انعقاد قمة المؤتمر الإسلامي في مكة المكرمة  يأتي في وقت يتعين فيه توحيد المواقف والجهود لتمكين الأشقاء الفلسطينيين من نيل حقوقهم العادلة ودعم صمودهم.

وفي كلمته التي ألقاها في الدورة الرابعة عشرة للقمة الإسلامية العادية لمنظمة التعاون الإسلامي بمكة المكرمة ، شدد الملك عبدالله أن الأردن سيواصل العمل على تعزيز صمود الـمقدسيين والتصدي لأي محاولة لفرض واقع جديد أو تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم فيها.

أخبار ذات صلة

انطلاق أعمال مؤتمر القمة الإسلامية في مكة المكرمة

وأضاف العاهل الأردني أن المبادرة العربية للسلام، التي تبـنـتها دول منظمة التعاون الإسلامي، تؤكد الالتزام بخيار السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين كخيار استراتيجي يضمن حقوق الفلسطينيين ويلبي طموحاتهم المشروعة بإقامة دولتهم المستقلة على خطوط 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، ويعالج جميع قضايا الوضع النهائي وعلى رأسها القدس واللاجئين.

وأشار الملك عبدالله إلى الظروف الاقتصادية القاسية التي يواجهها الفلسطينيون والتي تستدعي تكثيف الجهود "لدعم صمودهم، بما في ذلك دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لـتستمر في تقديم خدماتها لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، الذين يجب ضمان حقوقهم وخاصة حقهم في العودة والتعويض."