سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قتل الجيش الإسرائيلي، الجمعة، شابا فلسطينيا في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، كان يحاول اجتياز الجدار الفاصل، من أجل الوصول إلى القدس والصلاة في المسجد الأقصى.

وقالت مصادر فلسطينية، إن الشاب، وهو من سكان مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، نقل إلى أحد مستشفيات مدينة بيت لحم، حيث فارقته الحياة هناك.

واعتقل الجيش الإسرائيلي عند حاجز قلنديا العسكري في الضفة الغربية شابا فلسطينيا، بزعم العثور على سكين بحوزته، وتم نقله إلى أحد مراكز الاعتقال الإسرائيلية.

ويأتي ذلك بعد مقتل فلسطيني آخر بعد إطلاق الرصاص عليه بزعم تنفيذه لعملية طعن في مدينة القدس.

وعقب الحادثين، رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي درجة التأهب عند الحواجز العسكرية، وشوهدت طوابير طويلة من الفلسطينيين تصطف أمامها، في محاولة للدخول إلى مدينة القدس من أجل تأدية صلاة الجمعة الأخيرة في المسجد الأقصى.

أخبار ذات صلة

إغلاق المسجد الأقصى بعد عملية طعن في القدس

ومنذ ساعات الصباح الباكر، يحاول الآلاف من سكان الضفة الغربية الدخول إلى مدينة القدس لتأدية الصلاة في الحرم القدسي، إلا أن الحواجز الإسرائيلية تقف عائقا دون وصول الكثيرين منهم إلى باحات المسجد الأقصى.

وأغلق الجيش الإسرائيلي، الجمعة، المسجد الأقصى بعد عملية الطعن في القدس، وأدت إلى جرح إسرائيليين اثنين، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.