ترجمات - أبوظبي

بعد أن ألقى الجيش الإسرائيلي باللائمة على الفلسطينيين، في واقعة إشعال الحرائق في حقول بالضفة الغربية، الجمعة، اعترف الجيش الإسرائيلي، الخميس، بأن مستوطنين هم من ارتكبوا هذه الفعلة.

وأظهر شريط فيديو بثته منظمة "بتسيلم" الإسرائيلية لحقوق الإنسان، الأربعاء، عددا من المستوطنين وهم يشعلون الحرائق في حقول تعود للفلسطينيين، وفقما ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

وفي مقطع فيديو التقطه فلسطينيون خلال المواجهات، شوهد المستوطنون يقفون بالقرب من منزل في قرية فلسطينية يشعلون الحرائق ويلقون الحجارة على المنازل القريبة.

ويظهر التسجيل المصور 4 جنود إسرائيليين يقفون بين المستوطنين ولا يفعلون شيئا لمنعهم.

أخبار ذات صلة

خلال 10 سنوات لنتانياهو.. 20 ألف منزل للمستوطنين في الضفة

وكان الجيش الإسرائيلي قد قال في وقت سابق، إنه عمل على إخماد "حريق أشعله فلسطينيون بالقرب من عصيرة القبلية" في محافظة نابلس، وكان الحريق "يقترب من مستوطنة يتسهار وموقع عسكري".

ويظهر مقطع فيديو "بتسيلم" اثنين من المستوطنين على الأقل وهم يشعلون النار في الحقول، وأظهر فيديو آخر مستوطنين آخرين يضرمون النار في حقول قرب مستوطنة يتسهار.

وبعد أن غير الجيش الإسرائيلي روايته عن الحادثة، ذكر أن "العديد من الحرائق قد اندلعت وانتشرت بسرعة" في الضفة الغربية، وأنه في الوقت نفسه اندلعت مواجهات في أطراف قرية عصيرة القبلية.

وأقام الجيش الإسرائيلي سياجا بين مستوطنتي يتسهار وعريف، بعد أن هاجم مستوطنون فلسطينيين في 13 أبريل الماضي.

وفي تلك الحادثة، تم تصوير المستوطنين وهم يرمون الحجارة على سيارة تقودها عائلة فلسطينية.